صحيفة عسير نيوز
السبت, 11 صفر 1443 هجريا, 18 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أمين «اعتدال»: التطرف والإرهاب هما العدو الرئيس لتنمية واستقرار أي مجتمع في العالم

أمين «اعتدال»: التطرف والإرهاب هما العدو الرئيس لتنمية واستقرار أي مجتمع في العالم
https://www.aseernp.com/?p=589716
أبها
صحيفة عسير نيوز
شارك هذا الرابط:

‏‎أكد الأمين العام لمركز مكافحة التطرف العالمي “اعتدال” د. منصور الشمري، أن التطرف والإرهاب هما العدو الرئيس لتنمية واستقرار أي مجتمع في العالم، حيث، بات نجاح الخطط التنموية رهنًا بقدرة الدول على حماية مقدراتها ومواطنيها من مخاطر هذا الفكر.

وأشار الشمري في المؤتمر الصحفي المشترك لمركز مكافحة التطرف “اعتدال” مع مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والذي عقد اليوم في الرياض إلى تأكيد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، – حفظه الله – على القضاء على التطرف ، وقول سموه في (نوفمبر) 2020 :”لقد قدمت وعودًا في عام 2017 بأننا سنقضي على التطرف فورًا، وبدأنا فعليًا حملة جادة لمعالجة الأسباب والتصدي للظواهر… خلال سنة واحدة استطعنا أن نقضي على مشروع أيديولوجي صُنع على مدى 40 سنة… اليوم لم يعد التطرف مقبولاً في المملكة العربية السعودية، ولم يعد يظهر على السطح، بل أصبح منبوذاً ومتخفياً ومنزوياً”.

واشاد د. منصور، بجهود الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب، على الجهود الدولية الملموسة في مكافحة التطرف العنيف والإرهاب، أؤكد حرصنا في مركز (اعتدال)، على تبادل الخبرات بما يخدم الأهداف والإستراتيجيات المشتركة بين (اعتدال)، ومركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

وتجدر الإشارة إلى أن الشراكة بين المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف ( اعتدال)، ومركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (UNCCT)، هي شراكة جاءت بعد لقاءات عديدة وجهود مثمرة بين الطرفين، كان الهدف الأسمى منها هو التكامل للوصول إلى مشاريع تنعكس على أرض الواقع، والتي تكللت بالتوقيع على مذكرة تفاهم مشترك بين (اعتدال)، ومركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، في الأول من (أبريل) الماضي، ومن أهدافها التعاون في بناء القدرات الدولية لمنع التطرف العنيف، ومكافحة استخدام شبكات الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي في نشر الفكر المتطرف والأغراض الإرهابية.

واكد د. منصور الشمري ان مركز (اعتدال) يعمل على كشف أساليب التنظيمات المتطرفة في استهداف الشباب، وتوعيتهم من مخاطر هذا الفكر، وتفنيد الشبهات التي تستغلها التنظيمات في عمليات الاستقطاب والتجنيد، واوضح الى ان الجماعات الارهابية، استغلوا جائحة كوفيد (19)، وحاولوا الانتشار وتقويض الرسائل التي كانت تعمل على حفظ وحماية الإنسان من هذه الجائحة.

وإننا في (اعتدال) ندرك مخاطر هذا الفكر والتنظيمات التي توظف كل السُبل الممكنة لنشره، وقد قمنا بوضع الخطط والإستراتيجيات المتخصصة: التقنية، والفكرية، والإعلامية، لدحض وإحباط وتفنيد هذا الفكر، إضافة إلى “إطلاقنا لعدد من المبادرات المتخصصة لزيادة التفاعل المجتمعي مع أهداف المركز، ومنها: معتدل – تفنيد ـ التعاون البحثي – التدريب الجامعي – ومبادرة معًا2Gather والمخصصة لتوعية ذوي الإعاقة السمعية باستخدام لغة الإشارة، وجميعها تعمل بشكل متوازٍ لحماية وتطوير المجتمعات في مواجهة الفكر المتطرف”.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

صحيفة عسير نيوز