صحيفة عسير نيوز
الجمعة, 19 ذو القعدة 1441 هجريا, 10 يوليو 2020 ميلاديا.

أهالي مركز الحيمة لتركي بن طلال: نتمنى زيارتك, ومحاسبتنا أو محاسبة مجلس المنطقة

أهالي مركز الحيمة لتركي بن طلال: نتمنى زيارتك, ومحاسبتنا أو محاسبة مجلس المنطقة
https://www.aseernp.com/?p=539412
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز

رفع أهالي مركز الحيمة بللحمر طلبهم وأمنياتهم لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز – أمير منطقة عسير – حفظه الله أن يتكرم بزيارة للمركز والوقوف شخصيا على معاناة الأهالي والخدمات التي حرموا منها خلال العشرين عاما الماضية, مؤكدين أن سموه لن يجد ما يشفع لمجلس المنطقة ولا لأمانة عسير ولا لأي دائرة حكومية باستثناء التعليم والشرطة, ولهم مطالب بمحاسبة كل من كان له يد في حرمانهم من أبسط الخدمات التي تقرها حكومة خادم الحرمين الشريفين وتوزع بشكل عادل بين كافة المراكز والمناطق بالمملكة, إلا أن السؤال: من المسؤول عن عدم تنفيذ مشاريع بالمركز من مخصصه الرسمي.

وفي ثنايا حديثهم, رفعوا معاناتهم التي إمتلأت بها أروقة الإمارة و البلديات, وكافة الدوائر الحكومية ولم يلتفت لها أحد, مستغربين عدم تفاعل المسؤولين عن تلك الملفات وعدم قيامهم بدورهم الذي عينوا في الدولة من أجله, وهو خدمة المواطن والرفع بمتطلباته للمسؤول.

قال محمد بن سحيم أحد شباب المركز، إنه لا يوجد ما يشفع لأي مسؤول بأن يفتخر به تجاه هذا المركز إلا التعليم والشرطة، فبالرغم من عمر المركز التاريخي وزيارة العديد من المسؤولين، إلا أن المركز وكأن الوقت قد توقف فيه.
وأضاف أن الأهالي استبشروا بمشاريع الطرق، لكنها تحولت إلى آلة طحن بعد أن خرجت عدد من الإدارات الحكومية بقرار تحويل الشاحنات لتمر عبر المركز من أجل تفادي مرورها بمركز وادي بن هشبل ومحافظة خميس مشيط، ورغم ما قدمه المركز من دماء أبنائه الذين طحنوا تحت عجلات الشاحنات، إلا أن ذلك لم يشفع للمركز بأن يحظى بدفاع مدني وهلال أحمر، ورغم أن المركز يعيش به ما يزيد عن 11400 نسمة موزعين على 65 قرية وهجرة، إلا أنهم لا يزالون يعتمدون على المراكز المجاورة لتلبية احتياجاتهم اليومية، فحتى خدمة الانترنت يتكبدون عناء السفر ليحظوا بها.

لم نذخر جهدا في المطالبات والنتائج ضئيلة

قال سعد بن عبدالله بن رفيع أن أهالي وأعيان المركز لم يذخروا جهدا في رفع المطالبات منذ سنوات, ولازالت العديد من المعاملات التي تخص المركز مقيدة ليس لها من الإنجاز سوى الرقم والتاريخ, ولم نشاهد أي تفاعل من المسؤولين تجاه المطالب المشروعه, نحن لا نسعى للاستئثار بالمشاريع, لكن لنا حق أن يكون لدينا مشاريع تطوير وتأهيل ليتمكن الأهالي من ممارسة حياتهم بخدمات لائقة وفق رؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين الرامية إلى توفير الخدمة للمواطن في كل جزء من المملكة, ولنا حق أن تحقق رؤية القيادة, ولنا في صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال أمل في أن يكون أول أمير يزور المركز ويتفقده ويقف على الخدمات فيه ويكون عونا بعد الله للشباب ومستقبل الأجيال.

المركز خرج للوطن الكفاءات, ويستحق أن يحظى بلفتة تطوير

يحيى بن علي آل عقلاء, قائد تربوي وأحد الأهالي بالمركز قال بأن المركز ولله الحمد قدم للوطن العديد من النماذج المشرفة التي تعمل في مختلف قطاعات الدولة ويخدمون في مختلف المناطق ومنهم من أفنى شبابه وحياته لخدمة الدولة بعيدا عن أهله ولا فضل ولا منة لأحد, فهذا واجبنا تجاه الوطن, لكن هذا دليل على أن المركز يقدم كفاءات قيادية في المجالات الطبية, العسكرية, التعليمية, والمدنية, وفي الاقتصاد ومختلف مفاصل الحياة, والكل يعمل لأجل الوطن, ولا نرغب إلا أن يقوم المسؤولين في الجهات الحكومية بأداء دورهم كما يفعل أبناء المركز, وكما تحظى به مختلف المراكز, لا نريد إلا حقوقنا في الخدمات والمشاريع الحكومية والتنمية.

استراتيجية المركز

يقع المركز شمال شرق مدينة أبها، وهو نقطة التقاء ورابط بين شرق وشمال منطقة عسير، ويوفر على المسافرين أكثر من 100 كلم ممن يرغب في الوصول من طريق الرياض إلى طريق الطائف أو يسلك عقبة شعار، ما جعل الشاحنات تمر بأعداد هائلة عبر المركز يوميا لتجنب الدخول إلى خميس مشيط ومدينة أبها، وصولا إلى ساحل عسير عبر عقبة شعار.

مكانة تاريخية

يقع في المركز عدد من القرى التاريخية، منها ما كان يسمى «بوابة الشرق» وهي سوق شهير يلتقي فيه أهالي عسير قبل نحو 500 عام لبيع منتجات أصحاب المزارع من النماص وتنومة وبللحمر وبللسمر وأبها وطبب والسودة، ويحظون بفرصة لشراء الأغنام والإبل والسمن والتمر التي كانت تأتي من شرق منطقة عسير من الأمواه وتثليث وبيشة ويعرى، ووادي بن هشبل، إضافة إلى قرى الثرمانة التاريخية التي لا تزال شامخة حتى الوقت الحاضر، وقرى عيا التاريخية التي تزخر بالعديد من فنون التراث المندثر.

منطقة اقتصادية

يقول الأهالي إنه ليس من المستحيل تحويل مركز الحيمة إلى منطقة اقتصادية، إذ تقع في منطقة فريدة، وهي نقطة الالتقاء الوحيدة، حيث شق طريق يربط منطقة عسير مباشرة بطريق الرياض – الطائف، ويربط ذلك رنية وبيشة شمالا بأبها وخميس مشيط جنوبا، ويربط تثليث شرقا بالنماص وتنومة ومحايل غربا.

نزوح الأهالي

يعاني أهالي المركز من قلة الخدمات، فلا يوجد بالمركز سوى «شرطة ومركز إمارة ومدارس»، ويربطهم بخميس مشيط وأبها طريقان من أسوأ الطرق تصميما، يمر بهما آلاف الشاحنات التي تسببت في حوادث وخيمة راح ضحيتها مئات الشباب والفتيات، ولارتباط الحياة العامة بكثير من المتطلبات بدأ الأهالي برحلات نزوح مستمرة إلى أبها وخميس مشيط، بعد أن طالبوا بالعديد من اللجان ورفعوا آلاف الشكاوى ولم يجدوا إلا لجان «ورق» تحضر للمركز وتذهب بلا أي حلول.

الشباب منسيون

على الرغم من إقرار مشروع تركيب الهاتف الثابت في شركة الاتصالات السعودية منذ أكثر من 20 عاما، تعذر تنفيذه ولم ينل أهالي المركز إلا برج اتصالات واحدا لا يحقق لهم السرعة الكافية للارتباط بخدمة الانترنت، حيث لا تتجاوز السرعة 10 كيلوبايت/ث، ولوجود مئات الطلاب والطالبات المنتظمين في الجامعات المختلفة، أصبح الانترنت عائقا أمام إكمال دراستهم، ما حدى ذوي الدخل المحدود إلى التخلي عن أحلامهم وآخرين إلى النزوح والاستئجار في المدن لإكمال دراستهم.

ميزانيات الدولة

محمد سعد الأحمري أحد شباب المركز قال إن الدولة لم تقصر في تقسيم الميزانيات على الجهات والوزارات، متسائلا عن خدمات المياه والصرف الصحي، والانترنت والبلدية، ومشاريع الشباب، وتطوير المركز.

آمال معلقة

قال ظافر الأحمري إنه يتمنى أن يشاهد تعابير وجوه مديري الدوائر الحكومية في منطقة عسير، إذا زار أمير عسير المركز، وشاهده على أرض الواقع، متمنيا أن يوافق أمير المنطقة على زيارة المركز برفقة كافة مديري الدوائر الحكومية ليسألهم: ماذا قدمتم لهم أسوة بالمراكز الأخرى, ,أين دور مجلس المنطقة وخطط التنمية من المركز.

استراحة محارب

يرى أهالي مركز الحيمة أن صلاحيات مركز الحيمة ورئيس المركز لا تخوله بالرفع بالخدمات دون مطالبات، رغم أنه يبدي رغبته، لكن لكثرة المشاريع المهمة تأتي الردود بخيبة أمل، ولا يجدي سوى الرفع المباشر للأمير دون غيره.

احتياج المركز

  •  ربط مركز الحيمة بإمارة منطقة عسير رأسا.
  •  بالنسبة للقطاع الصحي لا يوجد بالمركز إلا مركز متواضع الخدمات، وتنقصه الكوادر الطبية والفنية، وكذلك السيارات المجهزة طبيا، ويوجد مركز لمكافحة الملاريا بوادي عياء لذا فنحن نطالب بإيجاد مستشفى عام ومركز للطوارئ لاستقبال الحالات الطارئة من الحوادث.
  •  المياه: لا يوجد سوى خزان سقيا للمركز والقرى التابعة له، وجميع الأهالي يأملون دعمه بخزان إضافي وإيصال شبكة المياه المحلاة، إذ إن الأهالي يعانون معاناة واضحة في جلب المياه وذلك بسب وعورة الطرق والبعد عن التحلية.
  •  الطريق زراعي: نفذ لخدمة المركز والقرى، بطريقة هندسية حولته لآلة طحن, وأصبح طريق دولي تعبره الشاحنات بالمئات.
  •  المدارس في عدد من القرى لا تفي بالغرض، فبعض القرى لا يوجد بها مدارس متوسطة أو ثانوية، وبعضها لا يقدم خدمات تعليمية ثانوية للبنات.
  •  السوق الشعبي مهمل والخدمات البلدية للمركز على فائض مخصصات بلدية وادي بن هشبل رغم أحقيتها بربع الميزانية ويطالبون بالتحقيق في عدم الصرف على المركز من قبل رؤساء البلدية منذ عشرين عاما.
  • لا هاتف, ولا انترنت جيد, ولا نية لدعم المركز بتحسين وتجويد خدمة الاتصال والإنترنت.
شارك هذا الرابط:

التعليقات (١) أضف تعليق

  1. ١
    زائر

    الامل معقود في العلي القدير سبحانه ثم في رائد التطوير والنهضه في منطقة عسير اميرنا المخبوب صاحب السموّالملكي الامير/تركي ابن طلال ابن عبدالعزيز ان يزورنا في مركز الحينه ويتكرم بالامر على من يلزم بتنفيذ الخدمات التي يحتاجها مركز الحيمه والقرى التابعه له .
    كما نأمل من سموه الكريم الامر على من يلزم بتنفيذ اردواجية الطريق الدولي الذي يربط طريق الطائف بطريق الرياض مرورا ب باغش الجفر الحيمه الى وادي ابن هشبل هذا الطريق الذي حصد الكثير من ارواح الابرياء وكان اخرها غرق اسرة ال الزوال الذي راح ضحيتها الاب وزوجته وطفلته وذلك لعدم وجودي كبري في وادي باغش علما ان مطالباتنا منذ اكثر من عشر سنوات في أزدواجية الطريق لضيقه وافتقاره للكباري لاسيما ان الشاحنات القادمه من جده عن طريق عقبة شعار
    وكذلك الشاحنات القادمه من الرياض والمتجهه الى الساحل تستخدم هذا الطريق وكانها عربات قطار متواصل من وادي ابن هشبل الى الحيمه الى الجفر الى طريق الطائف والعكس .
    اضافة الى العديد من الخدمات التي يفتقر اليها مركز الحيمه .
    نطلب من سمو سيدي التكرم زيارتنا في مركزالحيمه والوقوف على معاناتنا .
    حفظ الله قادتنا وولاة امرنا ورفقهم لمايحب ويرضى

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!