صحيفة عسير نيوز
السبت, 25 ذو الحجة 1441 هجريا, 15 أغسطس 2020 ميلاديا.

الإنتاج الزراعي في عسير: ملايين مهدرة ومطالب بإنشاء مدينة الفاكهة

الإنتاج الزراعي في عسير: ملايين مهدرة ومطالب بإنشاء مدينة الفاكهة
https://www.aseernp.com/?p=541549
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز

تتميز الزراعة في منطقة عسير بأنواع متعددة من المنتجات الصيفية والشتوية, التي لازالت بحاجة إلى تطوير لتحويلها من إنتاج محلي إلى صناعة مستدامة والاستفادة من الموارد الطبيعية في إنتاج أصناف أخرى من المنتجات الصناعية التي تتميز بالعوائد العالية, والتي يستفاد منها في إنتاج الأدوية والمواد التي تدخل في تصنيع منتجات التجميل والعناية.

أبرز الفواكه الموسمية في منطقة عسير والتي لازالت مهدرة ولا يستفيد منها أبناء المنطقة بالشكل الجيد, ولم يتم استثمارها مثل دول أخرى ” فاكهة التين الشوكي ” حيث أن المملكة تعتبر الأولى عربيا في إنتاج التين الشوكي, وتعد منطقة عسير من أبرز مناطق تكاثر هذا النوع من الأشجار.

البرشوم يعتبر من النباتات التي نقلت من جنوب أمريكا الشمالية وبدأ استخدامه قديما في دول شمال غرب القارة الإفريقية وانتقل بفعل التجارة العالمية والقوافل التجارية إلى الحجاز ثم إلى منطقة عسير, ويبدأ موسمه في أبريل ويستمر حتى نهاية فصل الصيف.

ثمار البرشومي تحتوي على فيتامينات أ, ج, ب1, ب2, وأحماض الجلوتانيك, التفاح, اوكزاليك, الليمون, وأملاح معدنية مثل الكالسيوم, الفسفور, ومضادات الأكسدة, إضافة إلى الاستخدام الحديث للتين في الصناعات مثل الكريمات والشامبوهات.

وتشتهر منطقة عسير بإنتاج الحبوب بكمية تقارب من 63,858.0 طن سنويا, أشهر أسواقها ” بللسمر ” الذي يشهد مهرجان البر السنوي, يجتمع فيه المزارعين لعرض محاصيلهم الزراعية من النماص, تنومة, بللسمر, بللحمر, إلى جانب المحاصيل القادمة من المزارع شمال مدينة أبها.

ويبلغ إنتاج منطقة عسير من الشعير حوالي 2,367.4 طن, والقمح بحوالي 16,707.6 كن سنويا.

وتنتج منطقة عسير 7,108.5 طن سنويا من الخضروات الصيفية, إلى جانب 4,626.6 طن من الخضروات الشتوية سنويا, في حين أن البطيخ يتم إنتاج 4.1 طن سنويا, وتحتل الطماطم نسبة جيدة بحوالي 3,229 طن, بينما يبلغ إنتاج البطاطس 147.7 طن سنويا, والبطيخ الشتوي 147.7 طن سنويا.

ويبلغ إنتاج البيوت المحمية 29,167.3 طن, يحتل الطماطم المحمي النسبة العظمى بـ 22,295 طن سنويا, يليه الخيار بكمية سنوية تبلغ 3,076.0 طن.

وفي جانب المحصول الزراعي من النخيل, تنتج منطقة عسير 55,209.7 طن من التمور, تبلغ نسبة الخلاص منها 261.8 طن, والسكري 221.1 طن, وتتوزع بقية الكميات

ويبلغ إنتاج منطقة عسير من الأشجار المستديمة 14,918.6 طن, منها 54.7 طن من الزيتون, و 2,834.5 طن من العنب, ويتوزع بقية الإنتاج على أشجار مثمرة مثل الليمون, والفراولة, والجوافة وغيرها.

وتنتج منطقة عسير 13.505 طن من العسل سنويا, وتعتبر ثاني منطقة إدارية في المملكة بعد جازان في إنتاج العسل.

وبحسب تقديرات فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بعسير فإن المنطقة تضم 17 مزرعة فراولة تحتوي على 820700 شتلة ، منها 194000 في محافظة بلقرن و75000 شتلة في محافظة خميس مشيط و60000 شتلة في مركز وادي بن هشبل و63000 شتلة في محافظة سراة عبيدة و13000 في محافظة النماص و50000 في مركز بللسمر وبللحمر و308000 في مدينة أبها و700 شتلة في مركز بني عمرو و30000 شتلة في محافظة أحد رفيدة.
وعرفت زراعة البن في بعض محافظات منطقة عسير منذ القدم لكنها كادت تختفي تماما حتى عاد لها المزارعون في السنوات الأخيرة وسط دعم وتشجيع حكومي ، كونها من المحاصيل الواعدة في المنطقة. ويقدر عدد مزارع البن التي تتوزع بين مدينة أبها ومحافظات محايل والمجاردة وسراة عبيدة ورجال ألمع بـ 212 مزرعة تحتوي على 20823 شجرة تنتج 250 طنا من البن الأخضر و83 طنا من البن الصافي الجاف.

وتبلغ أعداد الماشية في منطقة عسير من الضأن النجدي حوالي 246.612 رأس, والنعيمي 4220 رأس, وتتصدر الحري الأكثر أغنام في عسير بقرابة 1.049.746 رأس, إضافة إلى 128400 رأس من الضأن من أنواع مختلفة, حيث بلغت عدد الضأن في منطقة عسير من كافة الأنواع والفئات العمرية حوالي 1.428.978 رأس, وتبلغ عدد الماعز في المنطقة 971.448 رأس, وتبلغ إجمالي عدد الإبل 57.540 رأس.

وتعد أبرز المطالب لاستثمار القطاع الزراعي بالشكل الجيد إنشاء شركات تستثمر في مجالات الجلود والصناعات المتعلقة بها مثل الشنط والأحذية والحقائب, وشركات متخصصة في استثمار بعض أنواع الأشجار مثل التين الشوكي لإنتاج الثمار, واستثمار المخلفات للتين في العلف الحيواني, وإنتاج زيت التين الشوكي والذي يعتبر أغلى أنواع الزيوت بالعالم, والصابون واستخراج الكارمن الذي يدخل في صناعة منتجات التجميل والأدوية.

مدينة الفاكهة بعسير

وحيث أن الموسم السياحي في عسير يتزامن مع إنتاج العديد من الفواكه الموسمية, مثل العنب, الرمان, الخوخ, والتين, وأنواع مختلفة, حيث يمكن تطوير المنطقة المحيطة بمسرح المفتاحة لتحويلها إلى مدينة الفاكهة, وترتبط بسوق الثلاثاء الشعبي ليكون مركزاً لمنتجات الحبوب والعسل والسمن والأشجار العطرية.

تقرير سابق عن فاكهة البرشومي بعسير
شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!