صحيفة عسير نيوز
الإثنين, 11 صفر 1442 هجريا, 28 سبتمبر 2020 ميلاديا.

العسيري ” #عاصفة_الحزم ” تقدم الدعم اللوجستي للجان الشعبية في عدن لمواجهة الميلشيات الحوثية

العسيري  ” #عاصفة_الحزم ” تقدم الدعم اللوجستي للجان الشعبية في عدن لمواجهة الميلشيات الحوثية
https://www.aseernp.com/?p=185096
غشام آل هويله
صحيفة عسير نيوز

 

أوضح المتحدث باسم قوات التحالف، المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري أن ” عاصفة الحزم ” مستمرة لتحقيق أهدافها على جميع المحاور.
وقال خلال الإيجاز الصحفي اليومي الذي عقده بقاعدة الرياض الجوية: الحملة الجوية مستمرة نحو تحقيق أهدافها – بمشيئة الله – وأهدافنا واضحة ويتم العمل على تحقيقها, مبيناً أن أي عمل عسكري لا يجب أن ينجر خلف ردود الأفعال, بل العمل العسكري المحترف يكون هو صاحب الفعل ويترك للطرف المقابل ردة الفعل.
وأفاد أن العمل العسكري عمل استباقي يضع أهدافه ويعمل على تحقيقها, ويترك للطرف الأخر أو العدو ردة الفعل, وهو من يبحث عن الاستجابة.
وأشار إلى أن ما حصل أمس في داخل أحياء عدن, حيث قامت مجموعة صغيرة تابعة للمليشيات الحوثية بمحاولة الدخول إليها في عمليات كر وفر لتحقيق أهداف إعلامية لإحداث البلبلة, إلا أن اللجان الشعبية عملت على صدها, وكان هدفهم الوصول إلى القصر الرئاسي, وتمكنت اللجان الشعبية والمخلصين من الجيش اليمني من التصدي لهذه العملية, بمتابعة قوات التحالف.
وأبان أن قوات التحالف قامت فجر اليوم بعملية إسقاط بهدف الدعم اللوجيستي للجان الشعبية في عدن التي استطاعت بفضل الله أن تغير الوضع على الأرض وطرد عناصر المليشيات الحوثية من داخل القصر الرئاسي والمناطق التي سيطروا عليها , حيث يتحصنون الآن في مناطق داخل مدينة عدن ويتم التعامل معهم والعمل على عزل مدينة عدن من أي دعم خارجي .

وأبان العميد عسيري أن النتائج على الأرض تبشر بالخير ، والعمل يحتاج إلى تضافر جهود اللجان الشعبية المخلصة من أبناء الجيش اليمني لعودة الهدوء وإحكام السيطرة على مدينة عدن, مفيداً أن القتال الذي تقوم به هذه المليشيات وأعوانهم من المتمردين لم يحقق نتائج – بحول الله – والعمل جارى على إضعافهم الآن.
وأشار إلى أن ما تقوم به المليشيات الحوثية من عمليات على حدود المملكة الجنوبية وضواحي عدن هي عبارة عن أعمال فردية أو جماعات معزولة لا يوجد بينهم ترابط, وليس لها خطة عسكرية واضحة, وقوات التحالف مستمرة في استهدافهم أينما تجمعوا وتعمل على تقطيع خطوط الإمداد لكي لا يكون هناك تواصل بينهم.
وأكد أن عمل المليشيات معزول ، وقامت قوات التحالف خلال ليلة البارحة باستهداف جزيرة ميون التي تقع على باب المندب, وكانت قوات التحالف تتابع خلال الفترة الماضية محاولات المليشيات الحوثية استخدام التهريب إلى الجزيرة, حيث تواجدت مجاميع منهم فيها تحوى الجزيرة عددًا من العربات المدرعة والدبابات والصواريخ, مشيراً إلى أن هناك احتمال وجود صواريخ من النوع الذي يطلق من البر إلى البحر لتعطيل أو بلبلة الملاحة في مضيق باب المندب, مؤكداً أن قوات التحالف اختارت الوقت المناسب للعملية لتدمير جميع مستودعات الذخيرة والدبابات ومراكز القيادة في الجزيرة, وهي إحدى العمليات المهمة والنوعية التي نفذت.

وقال العميد عسيري : العمل مستمر على نفس الوتيرة لتحقيق أهداف الحملة الجوية , لافتًا النظر إلى أن ” عاصفة الحزم ” استهدفت بالأمس بموجب معلومات استخباراتية صواريخ سكود التي يتم تحريكها بشكل مستمر, وكان جزء منها مموهة والآخر مخزنة, كما استهدفت مستودعات ذخيرة وصواريخ بعد ورود معلومات دقيقة عنها.
وأفاد أن متابعة الأهداف وتقييمها والتأكد من نوعية الاستخبارات المتوفرة ومقارنتها بجميع الوسائل سواء التقنية أو البشرية تتطلب وقتًا وجهدًا كبيرين, والعمل مستمر على وتيرة واحدة, مبيناً أن هناك ضغط متزايد على هذه المليشيات الحوثية, والمؤشرات ولله الحمد تدل على ضعف إمكاناتهم, مشيراً إلى أن المليشيات لا يمكن القضاء عليها بشكل كامل لأنها تتحرك بشكل فردي ومجموعات بسيطة , والحملات الجوية ستقلل من قدراتهم لتصبح غير قادرة على التأثير والإضرار بالشعب اليمني.
وأشار إلى المحاولات اليائسة من المليشيات الحوثية في منطقة صعدة واستمرار تحركها شمالا للوصول إلى الحدود السعودية, مبينًا أن هناك مناوشات من وقت إلى آخر من حيث عمليات إطلاق نار عشوائي ضد المواقع الحدودية للمملكة, وكان هناك استهداف مساء هذا اليوم لمنفذ الوديعة اليمني في الجانب اليمني وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في استجابة سريعة من القوات البرية الملكية السعودية لأي تهديد.
وقال : الآن هناك في داخل هذه المليشيات صراعات واشتباكات وهذه ولله الحمد مؤشرات أن هناك فقد للقيادة والسيطرة, وستستمر القوات البرية في تأدية مهامها وحماية الحدود السعودية, لتكون آمنة ومستقرة بإذن الله ، مضيفًا أن العمليات البحرية مستمرة في عمل مراقبة الحدود البحرية والموانئ والجزر, مبيناً أن جزء كبير من المعلومات تصل عن طريق السفن المتواجدة في الحدود أو المياه الإقليمية اليمنية أو السعودية, ويتم نقل المعلومات وتحليلها ومن ثم اتخاذ الإجراءات المناسبة للتعامل مع جميع التحركات من هذا النوع.

بعد ذلك أجاب المتحدث باسم قوات التحالف ، المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري على أسئلة الصحفيين , فعن دعم قوات التحالف للإعلام اليمني من سيطرة المليشيات الحوثية, أوضح العميد عسيري أن المليشيات الحوثية عندما استولت على العاصمة صنعاء عملت على الاستيلاء على جميع القنوات الرسمية والمنشآت الحكومية وتغير طواقمها والعبث فيها, لافتاً النظر إلى أن هدف قوات التحالف في هذه المرحلة هو الأمن الذي يعد المطلب الاساسي للمواطن اليمني, والعمل في المراحل القادمة على اعادة تأهيل البنى التحتية للشعب اليمني ومن ضمنها الأجهزة الإعلامية.
وحول استعانة المليشيات الحوثية بمرتزقة من جنوب أفريقيا لنشرهم حول حدود المملكة, أكد العميد عسيري أن المجال الجوي تحت سيطرة قوات التحالف فلا يسمح بطائرات تدخل اليمن , وكذلك الحال بالنسبة لشواطئ اليمن, أما من سبق وتواجد داخل اليمن قبل بدء العملية فهو مع الحوثيين في خندق واحد ويواجهون نفس المصير, مؤكداً أن الحدود السعودية آمنة بفضل الله, ثم بجهود أبنائنا المخلصين من أبناء قواتنا البرية وزملائهم في القوات الأخرى.
وعن صحة امتلاك الرئيس المخلوع على عبدالله صالح أسلحة كيميائية مخبأة في صنعاء واستخدامها ضد الشعب اليمني , أبان العميد عسيري أن مثل الرئيس السابق المخلوع لا يستبعد عنه أي تصرف بهدف الحفاظ على مكاسبه الشخصية مهما كانت النتائج على الشعب اليمني, مؤكداً أن قوات التحالف تأخذ كل الاحتمالات والأخطار في الاعتبار, وإذا ما حصل ذلك فستجد الاستجابة المناسبة ولن نسمح بإذن الله سواء للرئيس المخلوع, أوالمتمردين من الجيش اليمني أوالمليشيات الحوثية بالإضرار بالشعب اليمني.
وعن إمكانية قيام اللجان الشعبية والمخلصين المواليين للشرعية بمهام قوات التدخل البرية ودعمهم بالأسلحة لمواجهة الانقلابيين والمتمردين, بين العميد عسيري أن الحملة الجوية تأتي داخل خطة شاملة للتعامل مع الموقف اليمني وفق جداول زمنية, وما حدث اليوم من إسقاط جوي ومن دعم لوجستي شامل يأتي في إيطار العمل المخطط له, مشيراً إلى أنه متى ما كان هناك حاجة وتحدد الهدف المناسب للعمليات البرية ستتم, ولكن العمل الآن يتم وفق وخطة موضوعة.
وحول نسبة تحقيق الأهداف للعمليات الجوية لقوة التحالف منذ بداية عاصفة الحزم حتى يومها التاسع , أوضح العميد عسيري أن تسعة أيام في عمر المعارك والحروب تعد قليلة جداً , وتزداد هذه العمليات صعوبة عندما يكون الطرف الآخر مليشيا وليس جيش نظامي , مبيناً أن الحملة الجوية هي مرحلة مهمة ودقيقة للتمهيد لما بعدها من أعمال ، ولا يجب أن نستعجل النتائج , منوهاً أن قوات التحالف تسير وفق خطة موضوعة في ظل وجود عدة معطيات كبيرة ، فيما العمل الجوي يتطلب الدقة المتناهية لسلامة المواطنين وعدم الإضرار بالبنية التحتية لليمن.

 

 

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!