صحيفة عسير نيوز
الإثنين, 14 شوّال 1440 هجريا, 17 يونيو 2019 ميلاديا.

احدث الموضوعات

في اجواء خلابة عسير تستقبل زوارها بـ مرحباً ألف وتقدم خدمات سياحية متكاملة

الوحدة المتنقلة تقدم خدماتها في مركز حجر التابع لمحافظة رابغ

إنهاء معاناة شاب من عدم القدرة على المشي بمستشفى الملك سعود بعنيزة

جامعة الملك خالد تستقبل طلبات القبول لمرحلتي البكالوريوس والدبلوم

بهدف تقييم أداء النظام الصحي “الصحة” تطلق مشروع المسح الصحي العالمي للمواطن والمقيم

بمبادرة “نأتي  إليك” الوحدة المتنقلة في المنطقة الشرقية تقدم خدماتها في مقر الشرطة

خلال الأسبوع الماضي مركز صحة (937) يُقدم أكثر من 42  ألف إستشارة طبية

“هدف” معرض لقاءات الإلكتروني للتوظيف 13 من اجل الكوادر الوطنية

مستشفى حفرالباطن المركزي تنجح في إنهاء معاناة طفل من تورم الصفن

عملية جراحة ناجحة لإستخراج “سبحة” من بطن طفل بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء

الشؤون الإسلامية تشارك بمهرجان صيف حائل40 بعدد من البرامج الدعوية

الشؤون الإسلامية بالمدينة تنظم ملتقى دين الوسطية والاعتدال بمسجد قباء

الكتب بعد الإختبارات ( إلى أين )

الكتب بعد الإختبارات ( إلى أين )
https://www.aseernp.com/?p=427091
رائد الشهراني
صحيفة عسير نيوز

 

تزامناً مع اختبارات منتصف العام
لن يكون بالغريب أن تزاحم مناظر الكتب المدرسية و الأوراق المطروحة أرضا صور حياتنا
فها هي الساحات و طرق المدارس تكتظ بأنواعٍ شتى من تلك الملقاة و الممزقة و المتطايرة
في مشهد ليس بجديد بل هو ذاته يتكرر كل عام ..
، ومن المؤكد أننا لا نجهل جميعا قيمة تلك الكتب ،، و مالها من أثر وأهمية عظيمة لا بد أن تحظى بكل معاني التبجيل و الاحترام
لا سيما أنها تضم بين دفتيها العديد من الآيات القرآنية و الاستشهادات و الأحاديث الشريفة
و لفظ الجلالة و القيم العلمية

لذلك وجب علينا جميعاً.. توعية طلابنا و طالباتنا و غرس القيم الإسلامية فيهم و على رأسها استشعار تلك النعم و حمد الله ع توفيرها والحصول عليها بكل يسر و سهولة
أيضا لا بد من التذكير و المطالبة بالمحافظة على كتبهم و عدم امتهانها ورميها

و نحن هنا نود الإشادة ببعض القيادات التي سيطرت على هذه الظاهره السيئة بمنظماتهم تلك من خلال اتباع طرق فعالة أثبتت نجاحها، كتكريم الطلاب المتميزين في الحفاظ على كتبهم و تمييزهم عن الآخرين ،،إضافةً الى
ربط تسليم كتب الفصل الدراسي الثاني باسترجاع كتب
الفصل الدراسي الاول كاملة
و من أبرز ايجابيات تلك الطرق تفعيل لائحة السلوك و المواظبة لمن يثبت عليه رميه للكتب و إدراجها ضمن المخالفات السلوكية و اطلاعهم عليها من بداية العام
و هناك بعض الإدارات المدرسية الناجحة التي خصصت صناديق توضع في فناء المدرسة و حاويات للكتب فقط بمتابعة و توجيه من المعلمين و المعلمات
و على النطاق الشخصي أحبذ أن يتبع قانون تسليم الكتب من كل طالب و طالبة مباشرة عقب كل اختبار كما تسلم ورقة الامتحان مما يساهم في تأصيل معنى المسؤولية وأهمية الأمر في ذواتهم و تعمم على سائر شؤونهم الحياتية في المحافظة ع الممتلكات العامة و الخاصة
و بالتالي نعالج ظاهرة هدر الورق و المبالغة في ذلك بإعادة التدوير أو تحقيق الاستفادة منها بأي طريقه تخدمنا بدلاً من إتلافها أو جمعها و حرقها

ختاما الكتاب هو إرث الماضي و حضارة المستقبل للحياة
و لا حضارة لنا أو تقدم إلا بتخريج نشء واعي بعيد عن الاتكالية و الفوضى
جيلٌ يحيي و يقدر القراءة و الثقافة و الكتاب
وصدق المتنبي عندما قال :
أَعَزُّ مَكَانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سَابِحٍ
وَخَيْرُ جَلِيْسٍ في الزَّمانِ كِتابُ

 

التعليقات (٢) أضف تعليق

  1. ٢
    وداد خزام

    مقال رائع يحكي واقع نعيشه نهاية كل فصل دراسي…والموضوع يحتاج وقفه من الكل ..اشكرك على طرحك الجميل أ. هدى

  2. ١
    محمد الشهري

    طرح رائع بارك الله فيكِ