صحيفة عسير نيوز
الخميس, 5 ربيع الأول 1442 هجريا, 22 أكتوبر 2020 ميلاديا.

بلدية خميس مشيط: ” وقفنا وعالجنا ورصدنا ملاحظات ” ثم تناقض نفسها ” لم نجد ملاحظات “

بلدية خميس مشيط: ” وقفنا وعالجنا ورصدنا ملاحظات ” ثم تناقض نفسها ” لم نجد ملاحظات “
https://www.aseernp.com/?p=375618
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز
نشرت صحيفة عسير نيوز قبل عدة أيام خبر تكدس النفايات في عدد من الأحياء بمحافظة خميس مشيط, كحق مشروع للمواطنين في الحصول على خدمة لائقة من ” الدولة ” وفقها الله التي لم تتأخر على المواطنين إطلاقا في توفير كل ما يضمن لهم حياة كريمة.
في بداية الأمر, استقبلت البلدية ” استفسار عسير نيوز ” قبل أكثر من 10 أيام, ولم ترد, مخالفة بذلك الأوامر السامية في التجاوب مع الإعلام و “الرد” وأن عدم الرد ” اعتراف ” بالقصور, وبعد أن أتاحت ” عسير نيوز ” الفرصة كاملة للبلدية, نشرت الخبر, فاتضح ” ضعف ” فهم البلدية للعلاقات وأنها ” لا تعرف ” طريق للإعلام, وربما تعود الأسباب إلى شغل بعض موظفي البلدية ” عدة وظائف وكأن البلدية لا يوجد فيها إلا شخص واحد ” فما كان من متحدثها إلا أن وضع الرد في ” قروب ” للإعلاميين بمنطقة عسير, الذي قوبل باستهجان ورفض, ما دفع المتحدث للإساءة لعسير نيوز ” مخالفاً ” بذلك الأمر السامي الكريم الذي نص على آداب الوظيفة العامة في المادة 11 الفقرة ” ب ” أن يراع آداب اللباقة في تصرفاته مع الجمهور ورؤسائه وزملائه ومرؤسيه “.
ونصت المادة 12 على أنه يحظر على الموظف خاصة ” اساءة استعمال السلطة الوظيفية ” واستغلال النفوذ.
ويبدو أن الأزمة التي مرت على البلدية بعد أن تم كشف أوجه القصور, دفعت البلدية إلى مناقضة نفسها بنفسها, حيث أشار المتحدث في رده السابق:
إشارة للخبر المنشور بالصحيفة نفيدكم أنه تم عمل جولات على جميع الأحياء المذكوره بالخبر كما تم تدوين بعض الملاحظات وتمت معالجتها واتخاذ الإجراءات النظامية حيالها.
وكان ذلك إعتراف صريح من البلدية بأنها ” عالجت ” المشكلة ورصدت الملاحظات واتخذت إجراءات نظامية ” لم تستطع الإفصاح عنها, وبعد أن عولجت المشكلة وبدأت ” عسير نيوز ” بالتحرك نظامياً لأخذ حقها من التهم الخطيرة التي أطلقها المتحدث ونشرت ” عسير نيوز ” استنفار العمالة لاستكمال أعمال النظافة عادت البلدية بعد أن تمت أعمال النظافة في المحافظة ” بعد 10 أيام ” لتحاول تزييف الحقائق ببيان يناقض إعترافات البلدية, وحاولت البلدية ” رمي القصور على الصحيفة ” بفرضيات بعيدة عن الواقع تؤكد تناقض البلدية, فبعد إعترافها الصريح بتدوين الملاحظات ومعالجة مشكلة تكدس النفايات في الخبر الذي نشرته الصحيفة حاولت تصوير موقفها بأنها ” غير مقصرة ” ورمت بالتهمة على الإعلام والمواطنين, و أعاد الخبر إحياء ” حساب قديم للبلدية ” لم يتم تشغيله منذ عام 2013.
إشارة لما نشر في صحيفة عسير نيوز بعنوان “النفايات تخنق سكان محافظة خميس مشيط والبلدية تلتزم الصمت”
علية فقد أوضح سعادة رئيس بلدية محافظة خميس مشيط الدكتور مسفر بن أحمد الوادعي انه تم الوقوف ميدنيا على المواقع المشار اليها في الخبر  وذلك برفقة كل من سعادة أمين منطقة عسير الاستاذ صالح عبدالله القاضي  ورئيس المجلس البلدي بالمحافظة الاستاذ ظافر بن حزام ال فاهدة  والمشرف العام على فروع بلدية خميس مشيط المهندس مبارك سعد الشهراني  . وتم زيارة الاحياء التي أشار لها الكاتب وهي . حي الرصراص والخالدية والاسكان ولم نشاهد اي تكدس للنفايات ومستوى النظافة بشكل عام جيد . ويلاحظ التضخيم الإعلامي في عنوان الموضوع. لكن الواقع غير ذلك فمحافظة خميس مشيط ليست ثلاثة احياء فقط ( بل 126 حيا و 36 قرية ومساحتها 2165كم مربع   وعدد سكانها حوالي 513000 الف نسمه  حسب آخر تقرير احصائي ) وهذه المقارنه توضح المبالغة في عنوان الخبر .
 ونوكد هنا أن عمل ابن ادم يشوبه القصور والكمال لوجه الله تعالى .
فقد يكون تم التقاط تلك الصور المنشورة في الخبر من موقع غير مخصص لرمي النفايات او قبل رفع الحاويات في الوقت المحدد لها كونه يتم رفعها يومياً وذلك بموجب خطة عمل معتمده من قبل الإداره المعنيه طرفنا بمتابعة تنفيذ عقدي نظافة شرق خميس مشيط وغرب خميس مشيط ، وفي حال وجود تقصير أو إهمال يتم محاسبة الشركة القائمة بعمل النظافة وفق الأنظمة والتعليمات ؛ حيث يبدأ خط سير الضاغطات  من الساعة الحادية عشر مساءً وحتى الساعة العاشرة صباحاً من اليوم التالي، ولم يلحظ لنا خلال الجولة على الاحياء المذكورة في الخبر أي تكدس للنفايات كما أشار الكاتب، ولم تقتصر الجولة على تلك الأحياء فقط بل تم التجول في حي الحملات والأسواق والعماره  وحسام والصناعية مع العلم ان المحافظة تشهد زيادة ملحوظة في عدد السكان وكمية النفايات المرفوعة خلال موسم الصيف وهناك متابعة مستمره من قبل الادارة المختصه طرفنا ولديها خطة عمل لعقود النظافه تتناسب مع زيادة اعداد الزوار والمصطافين خلال تلك الأيام..
كما نود الاشاره الى ان البلدية تعاني من بعض المخالفين  برمي النفايات في الارض خارج الحاويات .
 وكذلك رمي مخلفات البناء في الشوارع والأراضي الفضاء مما تسبب في استنزاف جهود البلدية في أعمال النظافة .
ختاماً: تؤكد عسير نيوز أن هذه التناقضات لن تثنيها عن أداء رسالتها الإعلامية, وستستمر في نشر الإنجازات والقصور ولن يحيدها محاولات ثنيها عن كشف الحقائق والقصور, وتؤكد عسير نيوز أنها متمسكة في حقها الذي تحاول البلدية عدم الإعتذار عنه وستتقدم للجهات المختصة بعد أن أعطت ” عسير نيوز ” البلدية مساحة كبيرة للإعتذار عن خطأ موظفها ولم يتم اتخاذ خطوة واحدة لتؤكد البلدية على حسن نواياها وأنها تعمل ” جهة حكومية مسؤولة “.
شارك هذا الرابط:
الكلمات الدليلية

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!