صحيفة عسير نيوز
الجمعة, 19 ربيع الآخر 1442 هجريا, 4 ديسمبر 2020 ميلاديا.

جنبات معرض “أبوظبي ” للكتاب تصدح شعراً في مآثر “عبدالله ” ومناقب ” سلمان”

جنبات معرض “أبوظبي ” للكتاب تصدح شعراً في مآثر “عبدالله ” ومناقب ” سلمان”
https://www.aseernp.com/?p=196379
حسن آل معافي
صحيفة عسير نيوز

نظم الصالون الثقافي بجناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض أبوظبي الدولي للكتاب مساء اليوم “أمسية شعرية” جمعت عدداً من كبار الشعراء العرب الذين أكدوا من خلالها الوفاء لخادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز “رحمه الله” والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز “حفظه الله” ، مستذكرين خلالها بكلمات من الشعر العربي الفصيح الذي صدح في جنبات المعرض الحزن الكبير الذي عم الوطن العربي خاصة والعالم أجمع بوفاة الملك عبدالله ، رافعين في نظم شعري بديع أكف الدعاء لله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ، وأن يهبه الله رفعة في الآخرة على ما قدمه للبشرية ،  كما استعرضت الأمسية جملة من الإنجازات في عهد الراحل، مستعرضة هذا الحب والوفاء الذي يجمع أبناء الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود “طيب الله ثراه” متمثلاً في تقديم البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو ولي ولي العهد حفظهم الله، حتى يعيش المجتمع السعودي آمناً مطمئنا في هذا العهد الميمون ، وأكد الشعراء أن هذا الإنتماء يدل دلالة عظيمة على أن الشعب السعودي بني على قواعد إسلامية راسخة ويسير في طريق آمن بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان التي سجلت الأمسية رصيده المشرف والمبشر برؤية ثاقبة ومستقبل وطني زاهر .

وقد سجل الشعراء شكرهم للملحقية الثقافية السعودية في سفارة خادم الحرمين الشريفين في الإمارات على هذه الاستضافة التي استذكروا بها جانباً من جوانب النماء في الأمة العربية والإسلامية ، مشيدين بهذه الرؤية السعودية والأفق الواسع من الحكمة وإدارة شئون الدولة في وقت شهد أحداثاً كثيرة ، أثبتت خلالها القيادة السعودية أنها تسير بخطى واثقة وتنظر للأمور بمنظار تلمس من خلاله صالح الأمة الإسلامية .

حفلت الأمسية التي أدارها الدكتور محمد المسعودي مدير الشئون الثقافية بالملحقية بحضور جميل بدأه الشاعر الإماراتي الدكتور عارف الشيخ “مؤلف السلام الوطني للإمارات الشقيقة” بقصيدة جمعته في حضرة الملك سلمان إبان إمارته للرياض ، لتتداول القصائد مع الشاعر الإماراتي محمد البريكي ، والبحريني علي الشرقاوي ، والشاعر السعودي عبدالله الخشرمي ، والسورية الدكتورة بهيجة أدلبي ، والأديب الإماراتي محمود نور ، فيما اختتمت الأمسية بقصيدة للشاعر العراقي فايق الخالدي عنوانها “خير خلف لخير سلف” حملت أبياتاً جميلة منها :

هل كان قبلاً قد رأيت تحركت ؟

يومـاً جبـالٌ او سمعت أيعقـلُ !

وانظر ترى جبلاً تحرك قائماً

فــوق العنـوق سائـراً يتنقـلُ

لو كان مقدوراً يرد بفديةٍ

لوجدتنــا كــلُّ فــداءً يقبــلُ

لكنه الوعدُ وحقٌ أنه

قدرٌ ومسرحـه ستـارٌ يُسدلُ

إن مات يبقى في الضمائر سيداً

فمعلمٌ .. وموجــهٌ متفضــلُ

أيموت عبدالله !!! كلا . فإنهُ …

نخلٌ بواحات الرمال وجدولُ

والقولُ فيه قاصرٌ لا يرتقي

قطعـاً بتعداد الشمـائل يُعدلُ

لنعوذَ بالصبر الجميل تحسباً

وعزاؤنا (سلمان) فينا مُقبلُ

شبلٌ من الليثِ المُعلى ذكره

عبدالعزيز من بضوعهِ مشعلُ

هو ذا المكمل ُ سيرةً لأصوله

حــادت بأمتنـا رواءً يُنهلُ

هو ذا أبا فهد تخلف صهوة

هو ذا المُرجى، من عليه يُعوّلُ

فله البصيرةُ حنكةٌ وعزيمةٌ

حزمٌ وإمضاء ، قرارٌ ، فيصلُ

أوليسَ من آل السعود تساقياً

شمم الأنوف تشامخٌ وتطاولُ

شارك هذا الرابط:

التعليقات (١) أضف تعليق

  1. ١
    الاعلامي احمد الناصر

    جميل جدا ماتم طرحه وهنا لابد لي ان اسجل ملاحظة على ناقل الخبر اذ انه لم يتطرق بأن الامسية تضمنت قصائد وجدانية مختلفة وخصوصا من قبل الشعراء عبد الله الاشرم ومحمد بريكي ود. بهيجة ادلبي فالامسية كانت شاملة لكل صنوف الشعر وزاخرة بالمعاني الادبية المختلفة …. فالامسية كانت شاملة للصور الشعرية المختلفة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!