صحيفة عسير نيوز
الخميس, 18 صفر 1441 هجريا, 17 أكتوبر 2019 ميلاديا.

رئيس اتحاد الهجن: رعاية ولي العهد تتويج سام للكرنفال الرياضي الدولي

رئيس اتحاد الهجن: رعاية ولي العهد تتويج سام للكرنفال الرياضي الدولي
https://www.aseernp.com/?p=469497
أبها
صحيفة عسير نيوز

أعرب الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للهجن باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس إدارة الاتحاد وجميع أسرة اتحاد الهجن عن عميق امتنانه وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، لرعايته الكريمة للحفل الختامي والأشواط الختامية لمهرجان سموه للهجن الذي أقيم في نسخته الثانية على أرض ميدان الهجن التاريخي بمحافظة الطائف، مؤكداً أن رعايته -أيده الله- هي مصدر فخر واعتزاز لكل رياضيي وشباب الوطن ولرياضة الهجن بشكل خاص وتتويج سام ٍلهذا الكرنفال الرياضي الدولي الذي شهد مشاركة واسعة من الدول الخليجية والعربية والدولية وسجل رقماً قياسياً جديداً بعدد المطايا المشاركة التي تجاوزت 13 ألف مطية.

وأبان سموه أن رعاية سمو ولي العهد لمهرجان الهجن هي تأكيد على ما تحظى به رياضة الآباء والأجداد من رعاية ودعم واهتمام من القيادة الرشيدة -حفظها الله- التي أولت الحركة الرياضية اهتمامًا كبيرًا وسباقات الهجن بشكل خاص، لافتًا الانتباه إلى أن ذلك الاهتمام والدعم قد أثمر عن حضور مشرّف لرياضة الهجن على المستويات الدولية.

وعدّ سمو رئيس الاتحاد السعودي للهجن رعاية سمو ولي العهد الأشواط الختامية لمهرجان ولي العهد للهجن في نسخته الثانية التي انطلقت في 29 ذي القعدة 1440هـ الموافق 1 أغسطس 2019م، فرصة سانحة وثمينة لأهل الإبل بصفة عامة وملاك الهجن خاصة للتعبير عن امتنانهم وشكرهم العميقين لقادة الوطن بما يحظون به من عناية فائقة بما يحقق طموحاتهم ويصقل مواهبهم ويدفعهم لمزيد من الإنجازات لهذه الرياضة الأصيلة.

وثمّن الأمير فهد بن جلوي لسمو ولي العهد الأمين -حفظه الله- الدعم السخي الذي يجده الاتحاد السعودي للهجن وسط متابعة واهتمام يحظيان به من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة أسهم في تحقيق مهرجان ولي العهد عددًا من الإنجازات للوطن، وحظي بمشاركة محلية وعربية ودولية واسعة من ملاك ومؤسسات الهجن العملاقة تجاوزت 13 ألف مطية للمنافسة على جوائزه التي تبلغ (53) مليون ريال، وتضمن تنوعًا كبيرًا في الفعاليات المصاحبة الهادفة إلى تأصيل تراث الإبل في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية، إضافة إلى تحقيق عوائد اقتصادية تدعم الموروث التراثي وتعزّز الوطنية مما يعكس العمق الحضاري للمملكة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة