صحيفة عسير نيوز
الجمعة, 8 ذو القعدة 1442 هجريا, 18 يونيو 2021 ميلاديا.

احدث الموضوعات

تواصل أعمال المسح والاستكشاف والمكافحة لأسراب الجراد في منطقة عسير

“تعليم سراة عبيدة” يحصد المركز الأول بجائزة الأكثر تفاعلاً لمسابقة “مدرستي تبرمج”.

الكويت تسمح بدخول الأجانب الحاصلين على جرعتي لقاح كورونا اعتبارا من أول أغسطس

نمر سيبيري يقتل عاملا في متنزه ترفيهي في جنوب إفريقيا

ولي العهد يتلقى رسالة خطية من رئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي

“الطيران المدني” يشدد على أهمية إكمال تسجيل بيانات التحصين للمسافرين القادمين للمملكة قبل المغادرة

الاتحاد الآسيوي يعتمد تطبيق تقنية (VAR) في التصفيات النهائية لكأس العالم

أوكرانيا تفوز على مقدونيا الشمالية في أمم أوروبا

البرلمان العربي يدين المحاولات الحوثية الإرهابية المتكررة لاستهداف المدنيين في خميس مشيط

الناصر : أرامكو السعودية تجمع 6 مليارات دولار من خلال أكبر إصدار صكوك للشركات في العالم

المؤتمر الإسلامي للأوقاف يوصي بإنشاء مدينة ذكية للحج والعمرة

منظمة التعاون الإسلامي تدين المحاولة الحوثية لاستهداف المدنيين في خميس مشيط

عاجل

الشؤون الإسلامية: السماح بإقامة صلاة الجنائز في الجوامع والمساجد

فضلات الدواجن تغزو شرق وادي تندحة والسكان أين المسؤول !

فضلات الدواجن تغزو شرق وادي تندحة والسكان أين المسؤول !
https://www.aseernp.com/?p=501122
سعد آل صقير
تندحة
شارك هذا الرابط:

يشتكي العديد من سكان مجعل شمال وادي تندحة ، من ظاهرة انتشار الشاحنات المحمّلة بالأسمدة العضوية المكونة أساسا من فضلات الدواجن والقادمة من مزارع الدواجن القريبة و أصحاب الحيوانات

وذكر بعض السكان المتضررين من انتشار الشاحنات المتخصصة في رمي هذا النوع من السماد ، خاصة
روث الإبل و الدجاج والغنم ، لما لها من آثار صحية خطيرة ، حيث تُشكل مصدر خطر على حياتهم ، لاسيما وأن هذه المواد العضوية، تنبعث منها روائح كريهة، تصل إلى المساكن، خاصةً وأن أعداد كبير من الشاحنات، تتوقف في وسط الهضاب ، أو على جنبات المسالك الفلاحية المؤدية للمزارع القريبة من القرى و المساكن الريفية ، ما يجعل المواطنين يستنشقون هذه الروائح .

يحدث هذا في الوقت الذي تعد فيه فضلات الدواجن، من أخطر ملوثات البيئة، بحسب تقارير بيطرية بحكم أن الدواجن أغلب غذائها بات يعتمد على المحسنات الكيماوية، ويتعاظم خطر الإصابة بمختلف الأمراض الجلدية والتنفسية وأمراض الحساسية، خاصة على فئتي كبار السن والأطفال .

وناشد سكان مجعل السلطات المعنية والجهات المسؤولة بضرورة التدخل العاجل لوضع حدّ لهذه الظاهرة، خصوصا أن الأمر يتعلق بصحة المواطن وبسلامة البيئة والمحيط .

كما كشف عديد المواطنين على أن الأسمدة العضوية باتت ملاذا آمنا تعيش فيه الحشرات الضارة والسامة كالعقارب وحتى الأفاعي .

واوضح المواطن : عبدالله بن مفلح آل مليح ، أن المعدات تقوم برمي مخلفات المزارع من الدواجن بشكل شبه يومي فكل يوم تزيد هذه المخلفات وترمى في اكثر من موقع مختلف.

وأشار المواطن : سلطان بن سعيد الوتيد ، أنه بعد ما تم التقديم وطرد اصحاب المعدات من الرمي في وضح النهار اصبحوا يستغلون وقت الفجر في الرمي حيث يقومون برمي المخلفات من الساعة الثالثة فجراً حتى الخامسة فجراً بشكل شبه يومي.

وبين المواطن سعد بن علي الشهراني : أنه لوحظ ازياد كبير لكميات المخلفات خلال أسبوعين وذلك استغلال من اصحاب المزارع لقرب مسافة الموقع ورخص سعر النقل .

لكن الأخطر من هذا كله بالنظر إلى عدد من السكان ، هو إزدياد هذه الظاهرة بشكل عجيب ، ولا وجود إلى ردع ولا عقاب لأولئك الذين لم يكن هدفهم إلا كسب المال وعدم حرصهم على التشوه البصري .

وأقترح بعض الأهالي بتخصيص وزارة الزراعة موقع لرمي مخلفات المواشي و الدواجن كون أن هذه المواشي تابعاً لها .

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

صحيفة عسير نيوز