صحيفة عسير نيوز
الأحد, 21 ذو القعدة 1441 هجريا, 12 يوليو 2020 ميلاديا.

الباحث القانوني الحربي: يستحقا أعلى درجات التكريم على بسالتهما وموقفهما الإنساني

قصة الغريق الأسمري: تعرف على بسالة شابين أنقذت الأطفال من الموت

قصة الغريق الأسمري: تعرف على بسالة شابين أنقذت الأطفال من الموت
https://www.aseernp.com/?p=539081
سعيد آل رفيع
أبها

لم تنتهي قصة العائلة التي غرقت في سيل وادي باغش بمركز الماوين بللحمر, فقد ظهرت تفاصيل جديدة حول اللحظات الأولى لغرق المركبة وبسالة شابين تمكنا في وقت وجيز من إنقاذ الأطفال الثلاثة ومحاولة إنعاش الطفلة الرابعة التي توفيت لترافق والدتها و والدها – رحمهم الله – وتترك العائلة 3 أطفال تحولت ليلة العيد لأكثر الليالي حزنا على الإطلاق.

عسير نيوز إلتقت بالشاب عبدالرحمن بن سعد آل عبدالرحمن الأحمري, الذي روى تفاصيل الحادثة, تفاصيل تحبس الأنفاس, منذ اللحظة التي تلقى فيها اتصالا من صديقه يبلغه بغرق المركبة لتبدأ قصة بسالة تستحق وساما له ولزميله.

عبدالرحمن قال لعسير نيوز: تلقيت اتصالا من أحد الزملاء – سعد بن حويس الأحمري – أبلغني أنه شاهد مركبة يجرها السيل ودخلت تحت عبارة وانتقلت للجهة الأخرى التي كنت فيها, وعلى الفور توجهت برفقة زميلي ناصر بن سعيد الشهراني للموقع وبدأنا بالبحث السريع, ولحق بنا عثمان معجب الشهراني وعلى بعد كيلو متر من العبارة وجدنا المركبة وهي منقلبة وسط السيل, كان قويا لدرجة أنه بدأ بجرف السيارة, وسمعنا صوتاً بالمركبة ” هايلوكس 2016 ” فغامرنا بحياتنا وقطعنا السيل وصولا للمركبة فوجدنا 3 أطفال متشبثين بزجاج السيارة ” طفلين وطفلة “, فقمنا بإنقاذهم وإخراجهم إلى طرف الوادي, وعدنا للمركبة فوجدنا بداخلها الأم وقد فارقت الحياة – رحمها الله – وتحتضن طفلة فأخذنا الطفلة الصغيرة وكان بها نبض بسيط جداً, وحضر معنا سعيد ال قطيم وصالح ال قطيم وعبدالعزيز بن عسوج وسعيد العمري وسلمان الشهراني وتم نقل الطفلة لمستشفى صبح, وقمنا بإخراج الأم من المركبة متوفية رحمها الله, وبعد حضور الدفاع المدني تم العثور على الأب متوفيا على بعد كيلو من المركبة من قبل متعب عبدالله الناهسي.

وتابع عبدالرحمن: كانت لحظات مهولة, لا تنسى, فضل الله وحده من جعلنا بالقرب من الموقع لإنقاذ الأطفال, أخذناهم وبقينا معهم حتى حضرت الجهات الأمنية والهلال الأحمر, وخيم الحزن علينا مما شاهدناه من منظر مؤلم ومحزن.

وحول استحقاقهم لوسام الملك عبدالعزيز, قال المستشار والباحث القانوني عبدالله الحربي لعسير نيوز أن ما قاما به من بسالة ومخاطرة بحياتهما لإنقاذ الأسرة, وشجاعتهما التي نتج عنها إنقاذ حياة الأطفال, تستحق التكريم, مؤكدا أن الدولة وفقها الله تؤيد الأعمال الإنسانية التي تحفظ حياة الإنسان وتنقذ الأرواح في المواقف الخطرة, وسبق أن قلد شابين في حائل وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى أنقذا سيدة من الغرق, والشابين الذين باشرا الحادثة يستحقان أن يتم تكريمهما بأعلى الأوسمة وأكثرها شرفا في المملكة, مؤكدا أن الدولة وفقها الله تبادر بتكريم الأبطال الذين يسجلون مواقف إنسانية شجاعة.

الجدير بالذكر أن الغريق عبدالعزيز الأسمري – رحمه الله – كان متوجها لزيارة والدته ومعايدتها بصحبة عائلته, ليوارون جثامينهم الثرا محتسبينهم من الشهداء بإذن الله.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (١) أضف تعليق

  1. ١
    زائر

    ببيض الله وجيههم وجزاهم الف خير

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!