صحيفة عسير نيوز
الخميس, 5 ربيع الأول 1442 هجريا, 22 أكتوبر 2020 ميلاديا.

قطر تستمر بدعم الإرهاب: 500 مليون لحزب الله وخطف صحفي يفضح علاقتها بتمويل ” داعش “

قطر تستمر بدعم الإرهاب: 500 مليون لحزب الله وخطف صحفي يفضح علاقتها بتمويل ” داعش “
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-03-23 20:11:12Z | http://piczard.com | http://codecarvings.com6oÿ·Â+FF
https://www.aseernp.com/?p=553032
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز

ظهرت تقارير كشفها مركز أبحاث نمساوي أن كبار مسؤولين في قطر قاموا بتنسيق تمويل قدرت قيمته بحوالي 500 مليون دولار ” كدعم لمواجهة كورونا” إلا أن الدعم كان في الحقيقة لصالح حزب الله الإرهابي في لبنان.

وقد كشف التقرير أن قطر مولت الحزب من خلال تجارة ذهب في افريقيا, حيث تم إرسال شحنة من الذهب وذلك لأجل شراء أسلحة وذخائر لحزب الله, حيث تكفل مجموعة من المسؤولين البارزين في قطر بحماية وسطاء النقل.

إرتباط قطر بهذه الصفقة بدأ منذ عام 2017 ” الذهب مقابل السلاح” حيث رصدت عدة معاملات مالية مشبوهة من خلال حسابات مصرفية وهمية لمنظمات غير حكومية في دول أوروبية استخدمت كغطاء لنشاطء إرهابيين لاستخدام تلك الأموال من أجل تنفيذ عمليات إرهابية مختلفة, وقد كشف التقرير عن شبكة ضخمة قامت بنقل سبائك من الذهب عبر أوغندا ومقدونيا وصربيا واليونان وصولا إلى بيروت.

وقد تعامل تجار المعادن النفيسة في أوغندا بحسب التقرير مع شركات متعددة حيث لتمويل الأسلحة لحزب الله, حيث تم نقل جزء من الذهب عبر شركات صربية اشترت الذهب وتم توجيهه عبر قبص, ثم تم شراء الأسلحة وإخفاؤها ونقلها من قبل ضباط استخبارات وشحنها على أنها مواد بناء أو سلع فولاذية محلية, وعمل وسطاء دوليين مع عملاء في قطر لضمان نقل الأسلحة وصولا إلى ميناء بيروت الذي تسيطر عليه ميليشا حزب الله.

وكشف التقرير أنه رصد في العام الحالي 2020 أن جمعيات خيرية قطرية ومؤسسات تعليمية قطرية قامت بتقديم 500 مليون دولار إلى حزب الله, بحجة دعم لبنان لمواجهة جائحة كورونا, حيث تم الكشف بأن الدعم ليس إلا امتداد للإلتزام القطري بتمويل الحزب وتسليحه وتغطية ميزانيته المالية لتنفيذ عمليات إرهابية في عدة دول في الشرق الأوسط.

من جانب آخر, لازالت قطر تواجه العديد من القضايا المنظورة في عدد من المحاكم الدولية بشأن علاقات وثيقة بالإرهاب, حيث يواجه بنك قطر الإسلامي ومؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية “تتبع للاستخبارات التركية” حاليا دعوى قدمها المصور والصحفي الأمريكي ماثيو شراير الذي احتجزته جماعات إرهابية في سوريا لمدة تجاوزت 211 يوما, اتهم فيها البنك والمؤسسة التي تتلقى تمويلا من قطر بأنها مصدر تمويل الجماعات الإرهابية المرتبطة بداعش وجبهة النصرة, حيث تتلقى الميليشيات الإرهابية في سوريا تمويلها من قطر عبر شبكة دولية لتمويل الأنشطة الإرهابية وعمليات الخطف وتنظيم عمليات الفدية وعمليات, وكشف عن قيام مصرف قطر بالتبرع بمبلغ كبير لجمعية قطر الخيرية التي تمول نظيرتها التركية والوسطاء.

وقد كشف ماثيو أنه بعد ثمانية عشر يومًا من وصوله إلى سوريا، اختطف في منطقة بين حلب والحدود التركية ، أواخر كانون الأول 2012. واحتجزته المجموعة الإرهابية كرهينة وضربته وعذب على الأقل 10 مرات خلال تلك الفترة ، وأجبر على رؤية وسماع تعذيب السجناء الآخرين ومنع من الماء والطعام بشكل دوري.

العلاقة القطرية بالمنظمة التركية علاقة استراتيجية, حيث وقعت المنظمة التركية اتفاقية في قطر عام 2014 يضمن للأخيرة الدعم والرعاية لأنشطتها لمدة 5 أعوام, حيث نشطت في المدن والمحافظات جنوب تركيا بمراكز إغاثية ونقاط لتهريب السلاح لداعش بتمويل قطري, ونقل وعلاج مصابي داعش وتقديم الرعاية الطبية والاستخباراتيه والدعم المالي لمسؤولي التنظيمات الإرهابية في سوريا.

وقد كشف الصحفي ماثيو أن قطر تبرعت من خلال 8 حسابات لصالح الجماعات الإرهابية في سوريا بغطاء جمعيات خيرية قطرية, برز فيها اسم جمعية قطر الخيرية أحد أبرز المنظمات التي تقدم الدعم المستمر لداعش وجبهة النصرة وميليشات إرهابية في عدة دول.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!