صحيفة عسير نيوز
الإثنين, 4 صفر 1442 هجريا, 21 سبتمبر 2020 ميلاديا.

لجنة خاصة تقف اليوم على مطالب أهالي ” الحيمة “

لجنة خاصة تقف اليوم على مطالب أهالي ” الحيمة “
https://www.aseernp.com/?p=185859
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز

تقف لجنة من المجلس المحلي بمحافظة خميس مشيط يرأسهم المحافظ سعيد بن عبدالعزيز آل مشيط على واقع مركز الحيمة ” شمال منطقة عسير ” نظرا لما يعانونه من نقص شديد في الخدمات وافتقار المركز لأبسط مقومات الحياة والنزوح الهائل للسكان من المركز باتجاه المدن.
, وقد أقر محافظ خميس مشيط الزيارة للمركز برفقة عدد من مدراء الدوائر الحكومية وأعضاء المجلس المحلي بالمحافظة للوقوف على أرض الواقع ولقاء الأهالي من أجل حصر الاحتياجات والرفع بما يمكن تقديمه لهم.

أهالي المركز أبدوا تفاؤلهم بهذه الزيارة, خصوصا أن المحافظ بنفسه سيشرف على مطالبات الأهالي عادينها بالأقوى منذ فترة آملين ألا تنتهي الزيارة بخيبة أمل.
وتتلخص مطالب الأهالي في الوصول إلى حل عاجل لمشكلة الطريق الذي تم تحويله لمسار دولي للشاحنات خلف العديد من الضحايا بمعدل عالي, و رفع كفاءة خدمات الاتصالات المتدنية وبحث إمكانية توفير خطوط إنترنت أرضي يخدم المركز, وإنشاء ملعب رياضي يكون مقر للاحتفالات ودورات رياضية مستمرة, وافتتاح مركز للدفاع المدني والهلال الأحمر, وتحسين مدخل المركز واكمال مشاريع السفلتة التي مر عليها سنوات طويلة, إضافة إلى إقرار توسعة للمركز الصحي والخدمات المقدمة فيه وتحريك ملف المخطط الحكومي الذي تم تأجيله منذ أكثر من 16 عاما لأسباب مجهولة, وتجهيز مصلى العيد الجديد وتأمين المركز بمجمع دوائر حكومية وبحث إمكانية افتتاح بلدية تخدم المركز وأكثر من 65 قرية وهجرة, إضافة إلى الخدمات البنكية والمصرفية.

أبرز المطالبات المطروحة على طاولة المحافظ تتلخص في:-
المركز يحتاج إلى دعم بعدد من الموظفين، حيث إن الموظفين الحاليين ليسوا على ملاك المركز وعددهم لا يتجاوز ثلاثة أشخاص.
ربط مركز الحيمة بإمارة منطقة عسير.
بالنسبة للقطاع الصحي لا يوجد بالمركز إلا مركزان صحيان متواضعا الخدمات، وناقصا الكوادر الطبية والفنية، وكذلك السيارات المجهزة طبيا، ويوجد مركز لمكافحة الملاريا بوادي عياء لذا فنحن نطالب بإيجاد مستشفى عام ومركز للطوارئ لاستقبال الحالات الطارئة من الحوادث.
المياه: لا يوجد سوى خزان سقيا للمركز والقرى التابعة له، وجميع الأهالي يأملون دعمه بخزان إضافي وإيصال شبكة المياه المحلاة، إذ إن الأهالي يعانون معاناة واضحة في جلب المياه وذلك بسب وعورة الطرق والبعد عن التحلية.
الطريق زراعي: نفذ لخدمة المركز والقرى، وبقرارات غير مدروسة حول إلى طريق دولي تعبره الشاحنات بالمئات.
المدارس في عدد من القرى لا تفي بالغرض، فبعض القرى لا يوجد بها مدارس متوسطة أو ثانوية، وبعضها لا يقدم خدمات تعليمية ثانوية للبنات.
السوق الشعبي مهمل والخدمات البلدية للمركز على فائض مخصصات بلدية وادي بن هشبل.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!