صحيفة عسير نيوز
السبت, 10 ربيع الأول 1443 هجريا, 16 أكتوبر 2021 ميلاديا.

ماذا أصاب العالم قبل 104 أعوام؟ “دارة الملك عبدالعزيز” تلخص الفاجعة

ماذا أصاب العالم قبل 104 أعوام؟ “دارة الملك عبدالعزيز” تلخص الفاجعة
https://www.aseernp.com/?p=497565
أبها
صحيفة عسير نيوز
شارك هذا الرابط:

عادت “دارة الملك عبدالعزيز” بالذاكرة الوطنية للخلف، وتحديدًا قبل 104 أعوام، عندما انتشر فيروس الإنفلونزا في العالم، والذي خلّف أسوأ كارثة بشرية في العالم، وروت بعضًا من أحداثه، والذي وصل حينها للسعودية، وأسماه الأجدادُ بـ”سنة الرحمة”.

وتأتي استعادة “الدارة” لهذه الأحداث؛ تزامنًا مع إعلان منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ دولة بسبب “كورونا”؛ وذلك بعد اكتشاف فيروس كورونا الجديد وارتفاع أعداد المصابين والضحايا في الصين، وعن كون مختلف دول العالم قامت باتخاذ الإجراءات المشددة، والتدابير الاحترازية، بعد انتشار الفيروس وعدم اكتشاف علاج لذلك حتى الآن.

وقالت “الدارة” في منشورها عبر منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”: منظمة الصحة الدولية تعلن حالة طوارئ دولية بسبب “كورونا”، ‏نذكر ونستذكر كارثة صحية عالمية سنة 1337هـ/ 1918م وصلت للمملكة العربية السعودية وسماها أجدادنا “سنة الرحمة” فلماذا؟ وكم عدد ضحاياها؟

وأضافت: سنة الرحمة 1337هـ من نتائج الحرب العالمية الأولى انتشار فيروس الإنفلونزا في العالم ليصبح أسوأ كارثة بشرية في تاريخ العالم؛ حيث أصاب أكثر من 500 مليون شخص وتوفي بسببه 100 مليون شخص.

وأردفت: عاشت المملكة العربية السعودية ويلات هذه الحمى حيث مات الآلاف من السعوديين في أنحاء البلاد ومن بينهم الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول، وزوجة الملك عبدالعزيز الأميرة “الجوهرة بنت جلوي آل سعود، وأطلق عليها السعوديين (سنة الرحمة)، طلبًا للرحمة من الله عز وجل بالمسلمين في تلك المحنة الشديدة.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

صحيفة عسير نيوز