صحيفة عسير نيوز
الثلاثاء, 24 جمادى الآخر 1441 هجريا, 18 فبراير 2020 ميلاديا.

احدث الموضوعات

أعادت جمعية الثقافة والفنون بأبها ذكريات البدايات الأولى لكتابة القصة في منطقة عسير بجمع خمسة من روادها على منصة واحدة يروون حكاياتهم الخاصة مع السرد وخصوصا القصة. جاء ضمن احتفال نظمته مساء أمس فنون أبها بمقرها في مركز الملك فهد الثقافي بقرية المفتاحة للفنون احتفالا باليوم العالمي للقصة القصيرة ، بعنوان ” قصة القصة” شارك فيه القاصون إبراهيم مضواح و حسن آل عامر و ظافر الجبيري و عبير العلي و محمد مانع و أدارها يحيى العلكمي. و أكد مدير الجمعية أحمد السروي في كلمة افتتاحية على أن هذا الاحتفال جاء تفاعلا مع أحد الأيام العالمية التي يحتفل العالم بالإبداع وذلك لتبادل التجارب و تلاقح الأفكار والاحتفاء بالمبدعين ، مقدما شكره لكل من أسهم في إعداد هذا الاحتفاء و في مقدمتهم الاديبين يحيى العلكمي و علي فايع ثم استمع الحضور لرسالتين صوتيتين من الأدباء إبراهيم شحبي و ناصر الجاسم وشهد الإحتفال احتفاء بالشاب القاص زياد آل شليل الطالب الفائز بجائزة القصة على مستوى المملكة في وزارة التعليم. عقبها بدأ القاص إبراهيم مضواح الألمعي بالحديث عن رؤيته لعالم القصة ، مشيرا إلى أنه كتب عشرات القصص في ظروف و بدوافع و بأساليب مختلفات،منها القصة الأولى التي كتبها بعنوان ” لقاء” في محاولة للخروج من فترة حزن بعد قراءته لخبر حادث تصادم سيارة بجمل سائب أودى بحياة معلمات و سائقهن. و أشار مضواح إلى أن القصة القصيرة كثيرا ما تكون إرهاصا بامتداد سردي يأخذ بيد الواقف على شاطئه إلى بحر السرد الروائي، حينما تكون الفكرة تتمدد بشكل لا تطيقه القصة القصيرة ليكون اللجوء إلى الرواية. و كشفت القاصة و الكاتبة عبير العلي أن حبها للقصص منطلق من حبها لصناعة الأبطال بنفسها، وقالت إن” قصة القصة” هي نجمة تدور في فلك الكتابة التي تتخذ أشكال و مساحات للروح كل تتشكل فيها و تلتقي مع كل شغوف لهذا الافتتاح بالسرد و الحكايا، و بينت أن القصة القصيرة طريقة للسخرية و للاحتجاج و التحدي و تخلق مساحة للتلاعب بالواقع و مبرر يقنع لتغيير التفاصيل و تلبسيها حلة خيالية احيانا لتكون مساحة خاصة الركض في كل اتجاهات الحياة. من جهته اعتبر القاص ظافر الجبيري أن قصص الفلاحين مصدر لنشوء و تكوين أسلوب قصصي لمعظم أبناء منطقة عسير مع ما يحملونه من مخزون حكائي على مر السنين، مشيرا الى أن رغبته في التمثيل سبقت رغبته في كتابة القصة القصيرة حتى بدأ في عام ١٤٠٩هـ الكتابة في صحيفة البلاد ثم أصدر عدة مجموعات قصصية عبر الأندية الأدبية مع نشر متواصل في صحف و مجلات عربية و محلية، و أبان الجبيري أنه يعمل حاليا على إصدار أول رواية له بعد تجاربه في مجال القصة القصيرة. و حمل القاص حسن آل عامر باقات شكر في رواية قصته لجمع من معلميه في رجال ألمع الذين دعموا بداياته حتى حقق في المرحلة الجامعية جائزة أبها للقصة القصيرة، كاشفا عن تأثيره بكثرة المحاذير في مرحلته الدراسية المتوسطة حتى كانت المرحلة الثانوية فاصلة و نقطة تحول بدعم من استاذه في مادتي الأدب و التعبير الشاعر إبراهيم طالع الألمعي الذي فتح له أبواب الكتابة السردية. و تناول آل عامر مراحل تطور و نمو كتابة القصة منذ كتابته لموضوع الانشاء الحر في مدرسته حتى وصل للعمل في القسم الثقافي بصحيفة الوطن ٢٠٠٢م في وقت تحولات مجتمعية صعبة، ثم وجد فرصة سانحة في ٢٠٠٥م للمشاركة في جائزة أبها للثقافة لينجز خلال أسبوعين مجموعة ” نصف لسان” التي حققت الجائزة تلك السنة. ثم قرأ نصا قصصيا بعنوان” فيروس”. وختم اللقاء بحديث للقاص و الروائي محمد مانع الشهري الذي قال ” ان تحكي قصة يعني أنك تجاوزت مرحلة النضج و قد تكون الكهولة لتعود طفلا برئيا نظيفا من كل الخطايا، مضيفًا : لن احكي عن بعض الندم الذي جعلني اؤجل إصداري القصصي الثالث عدة مرات، ولا انكر خذلان بعض المؤسسات الأدبية له دوره البارز في هذا التأجيل.

“هدف” يجدد دعوته لمنشآت القطاع الخاص لإعلان وظائف التشغيل والصيانة عبر بوابة “طاقات”

هايكنج طريق الفيل بظهران الجنوب

محافظ المجاردة يدشن مهرجان العلوم والتميز والإبداع للموهوبين والموهوبات في #شتاناـ غير

تفاصيل الوظائف الشاغرة في جامعة الإمام عبد الرحمن

التعليم: إغلاق نظام «نور» لخدمات النقل .. الخميس

ضبط مواطن ومقيم تورطا في سرقة 20 مدرسة بمكة

الخطوط السعودية تجدد عقد تأمين الموظفين مع “التعاونية للتأمين”

الصندوق العقاري» يوضح آلية الاستفادة من مبادرة دعم تجديد المساكن

وفاة معتمر هندي «ساجداً» أثناء صلاته في أحد مساجد مكة

الأرصاد: سحب رعدية ورياح نشطة على 7 مناطق

الجبير يلتقي وفداً استشارياً من الكونغرس الأميركي

والعواد يطالب برابطه لخدمة اللاعبين اصحاب الظروف الخاصه

مجموعة عطاء ووفاء بابها تكرم اكثر من ثمنين رياضي

مجموعة عطاء ووفاء بابها تكرم اكثر من  ثمنين  رياضي
https://www.aseernp.com/?p=498749
أبها
صحيفة عسير نيوز

في أكبر تكريم كرمت مجموعة عطاء ووفاء نادي ابها الرياضي  لأكثر من سبعين رياضي وشمل التكريم رئيس واعضاء مجلس الإداره والطاقم التدريبي والأداري.والطبي واللاعبين وبعض الأدارات المسانده واللاعبين وبعض واللاعبين والأداريين القدماء وقد اقيم حفل خطابي استهل بالنشيد الوطني ثم القران الكريم ثم القى عضو المجموعه الدكتور سعد بن عثمان كلمة المجموعه رحب فيها بالحضور.وفي مقدمتهم رئيس مجلس إدارة نادي ابها الرياضي وقدر جهودهم واكد أن هذا التكريم الذي استنه رئيس مجموعة عطاء ووفاء بابها ناصر العواد هو تقدير للدور الذي يقوم به النادي في خدمة الرياضه بابها وحثهم على المزيد وقال نحن معكم نتطلع الي منصات التتويج وامام الطموح ليس هناك مستحيل.ثم استمتع الجميع بقصيده للشاعر محمد بهرانثم القى الأستاذ عبد الله ضبعان  واحد الداعمين للنادي كلمة اهالي ابها تقدم فيها بالشكر لمجموعة عطاء وفاء على التكريم لنادي ابها الرياضي الذي صارع الظروف حتى كان له حضور مشرف في دوري المحترفين وقال نحن معكم على الدوام وقدم تكريم لرئيس نادي ابها الدكتور احمد الحديثي باسم ديوانية ال ضبعان وسبق إن قدمت الديوانيه دعم بمبلغ مائة الف ريال.ثم قدم حسين هبيش منظومة شعريهثم القى الدكتور احمد الحديثي رئيس مجلس إدارة نادي ابها الرياضي كلمة اثنى على فكرة التكريم من مجموعة عطاء ووفاء مقدرراً لرئيس المجموعه ناصر العواد مبادرته واستعرض الحديثي مسيرة الصعود من الدرجه الثانيه للاولي الي دوري المحترفين متصرين حينها دوري الدرجه الأولي.وطالب وقفات الجمهور وعتبه على الحضور للفرق الكبيره ودعمها ويتجاهلون ناديهم نادي ابها.كما اظهر معاناة النادي  من المشأت وضرب مثال بقريق السله الذي يلعب في الممتاز الذي يتدرب في مدينة جده وقال إن فريق القدم  وصل لنصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين مع الهلالل والنصر والأهلي ،ثم اعلن  رئيس النادي تجيد عقد المدرب للعام القادم حتى يتم استقرار وضع فريق القدم ،بعدها تم تكريم رئيس النادي ونائبه واعضاء مجلس الأداره والطواقم الفنيه والتدربيه والطبيه واللاعبين وعددمن اللاعبين القدماء  والمركز الإعلامي بالنادي من الجنسين ومساعدات ماليه لبعض اللاعبين القدماء كم تم تقديم برنامج علاجي وسكني للاعب الدرجات السابق محمد ركان .كما طالب رئيس مجموعة عطاء ووفاء ناصر العواد بتكوين رابطه لخدمة اللاعبين الذين لديهم ظروف خاصه.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*