صحيفة عسير نيوز
الإثنين, 19 ربيع الأول 1443 هجريا, 25 أكتوبر 2021 ميلاديا.

منطقة عسير رائدة في العمل التطوعي .. و الشباب مستعدون

منطقة عسير رائدة في العمل التطوعي .. و الشباب مستعدون
https://www.aseernp.com/?p=279369
حسن آل معافي
صحيفة عسير نيوز
شارك هذا الرابط:

– المجلس التنسيقي سهل المهمة و استقطب الفرق الشبابية .
– جامعة الملك خالد تتبنى العمل التطوعي وتتميز .
– أسماء معروفة تتسبب في إفشال المشاريع و المبادرات التطوعية .. والمنطقة تخسر شبابها .
– المناطق النائية بين صدٍ ورد .. فمن المسؤول ؟
– الدكتور أنس لاحق : الدعم موجود ولكن ثقافة العمل التطوعي غائبة .

تعتبر منطقة عسير من أكبر مناطق المملكة العربية السعودية ، حيث تقع في الجزء الجنوبي منها ، و تحتل مساحةً تبلغ ثمان مئة ألف كلم مربع ، ويبلغ مجموع عدد سكانها قُرابة مليونٍ و تسع مئة ألف نسمة .

و تتميز المنطقة باختلافِ تضاريسها و أجوائها ما جعلها مزاراً للسائحين على مدار العام ، ونظراً لتباعد أطراف المنطقة و كثافتها السكانية فإن النشاط الاجتماعي في الآونة الأخيرة ظهر جلياً ، حيث تفوقت لجان التنمية الاجتماعية و الجمعيات الخيرية في المنطقة على نظائرها من مناطق المملكة الأخرى ، بل أصبحت المنطقة رائدة في العمل التطوعي على مستوى المملكة .

هذه الريادة بدأت بدعمٍ كبيرٍ حضيت به الجهات الخيرية من أمارة منطقة عسير ممثلة بأميرها صاحب السمو الملكي الأمير : فيصل بن خالد الذي أمر بتأسيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية ، حيث يقوم المجلس بتنسيق الحملات التطوعية وتوجيه المتطوعين ، كما يقوم بتسهيل الإجراءات للمتطوعين و القائمين على خدمة المجتمع ، وقد اتخذ المجلس من ” المفتاحة ” مقراً له يدير أعماله من هناك بإشرافٍ و متابعةٍ من أمير المنطقة ، و يُعتبر الدكتور : ناصر آل قميشان الأمين العام للمجلس ، وفي لقاء مفتوح قال الشيخ : علي بن حسن أن المجلس يهدف إلى تيسير و تسهيل العمل على الجهات الخيرية و الأشخاص المتطوعين ، كما يقوم بتوجيههم لتحقيق الهدف .
وقال : هناك إقبالٌ كبير من الشباب على العمل التطوعي و مستعدون لأي تكليفٍ يقومون به ، منوهاً إلى أنه تم استقطاب بعض الفرق الشبابية للمشاركة في الحملات التطوعية مثل فرق السيارات و الدبابات في المنطقة .

جامعة الملك خالد ألقت بظلالها على المشاريع الاجتماعية ، وقفزت قفزات رائعة نحو خدمة المجتمع ، و إيماناً بدورها المهم أنشأت ” عمادة خدمة المجتمع ” التي تشمل تقديم المشاريع التطوعية الخدمية والدراسة المجتمعية ،
كما احتضنت في أروقتها ما يزيد عن أربعين نادٍ جميعها تصب في خدمة المجتمع ، وفي مقدمتها نادي العمل التطوعي الذي أثبت وجوده في الثلاث سنواتٍ الماضية ، قدم من خلالها حملاتٍ ريادية متنوعة برعاية مباشرة من معالي مدير جامعة الملك خالد د. عبدالرحمن الداوود .

صحيفة ” عسير نيوز ” إلتقت بالدكتور : أنس لاحق رئيس نادي العمل التطوعي حيث قال : جامعة الملك خالد تقدم سنوياً مخيماً تطوعياً في إحدى المحافظات أو القرى البعيدة ، وقد بدأ المشروع قبل ثلاثة أعوام ، ويستمر المخيم لمدة خمسة أيام ، و يحتوي المخيم على أربعة أقسام : ديني ، و طبي ، و تعليمي ، و ترفيهي ، وقد أقيم المخيم في محافظة تثليث و محافظة محايل وتهامة قحطان و المجاردة ، ويضم المخيم عيادات أسنان متكاملة و أيضاً عيادة عيونٍ متنقلة ، ويشترك في هذا المخيم عشر كليات رئيسية .

وفي حديثه عن نادي العمل التطوعي قال : نشأ نادي العمل التطوعي تحت مظلة عمادة شؤون الطلاب و يعتبر من الأندية المركزية ، وهو من أكبر الأندية في الجامعة حيث يضم في الترم الواحد أكثر من ثلاث مئة عضو كأعضاء دائمين ، و قال : النادي لا يهتم بعدد المشاريع المقدمة بقدر الاهتمام بالكيف وجودة المشاريع .

و قال : المنطقة تحضى بدعمٍ رائع في المشاريع التطوعية من قِبَل المسؤولين و الدوائر الحكومية و أيضاً رجال الأعمال ، وما ينقصنا في المنطقة هو الوعي بأهمية العمل التطوعي وانشغال الشباب .

ويقول الدكتور : سعيد يحيى عقران : إن المنطقة تزخر بشبابٍ طموحٍ و محبٍ للعمل التطوعي ، ولم يستطيعوا أن يجدوا رجال أعمالٍ يدعمون هذه المشاريع ، ويقول الدكتور سعيد : هناك العديد من الشباب خسرت المنطقة مشاريعهم التطوعية الاجتماعية لعدم وجود رجال أعمالٍ يتصدرون لدعمهم أو لوجودِ أشخاصٍ متنفذين لا يسمحون لبعض الشباب بالظهور .
تباين الموافق أظهر لنا مشاكل عميقة داخل العمل التطوعي و أسماء تحتفظ ” عسير نيوز ” بها أوقفوا العديد من الحملات التطوعية أو ساهموا في إفشالها ، كما كشف لنا هذا التباين عن أسماء فقدت المنطقة وهجها ؛ لتتجه إلى مناطق أخرى .

دور لجان التنمية الاجتماعية في مدينة أبها كان لافتاً حيثُ برزت لجنتي حي الموظفين و السامر بشكلٍ مميز وقدمتا برامج نوعية تهتم بتنمية الشباب و تطويرهم و صناعة الفرص لهم ، وقد احتضنت هذه اللجان أندية شبابية ريادية تنوعت في برامجها الدينية و الترفيهية والاجتماعية للجنسين على حدٍ سواء ، وتحضى هذه اللجان بدعمٍ مباشر من وزارة الشؤون الاجتماعية ، كما تحضى بدعمٍ جيدٍ من رجال الأعمالِ بالمنطقة .

لجنة التنمية بقرية آل عاصمي :
تعتبر قبيلة آل عاصمي من أكبر و أعرق القبائل في منطقة عسير ، حيث تمتد مساحتها من أعالي جبال السراة حتى سحر آل عاصم في الطريق الواصل بين محافظتي محايل و رجال ألمع ، وقد برزت في الآونة الأخيرة في كثير من المشاريع الاجتماعية وحصلت على جائزة أبها عام ٢٠١٥ م في فرع خدمة المجتمع .
ويعتبر مشروع الأسر المنتجة من أقوى المشاريع التي قدمتها اللجنة ، حيث استضافت العديد من الوزراء و المسؤولين وقدمت مشاركات رائعة بالشراكة مع جامعة الملك خالد .
الجدير بالذكر أن اللجنة قدمت منذ إنشائها قبل سبعة أعوام قُرابة أربع مئة و عشرون مشروعاً ، سبعون في المئة من هذه المشاريع بدعمٍ من وزارة الشؤون الاجتماعية و ثلاثون في المئة بدعمٍ من رجال الأعمال و أهل الخير .

كما تم تدشين مقر فرع اللجنة بسحر آل عاصم برعاية كريمة من محافظ محافظة محايل أ. محمد بن سعود المتحمي الذي أبدى إعجابه بما تقدمه اللجنة تجاه خدمة المجتمع .

الاستثمار في المجتمع :
الكثافة السكانية جعلت من المنطقة مرتعاً تجارياً خصب يسهل فيها إيجاد فرص الاستثمار ، فقد برزت في الآونة الأخيرة الأسر المنتجة بمشاريع تجارية ناجحة ، محل ” زبدة و سكر ” أحد المحال التجارية الناجحة التي فتحت السوق للأسر المنتجة ، و تعد فكرته من أميز الأفكار الاستثمارية التي تخدم المجتمع و المالك في آنٍ واحد ، صحيفة ” عسير نيوز ” التقت بصاحب المتجر أ. عبدالله آل هاشل حيث قال : الفكرة تُعد رائدة في المنطقة و لم تنتشر ، و نحن قمنا بعملِ شراكاتٍ مميزة مع بعض الأسر المنتجة المميزة في المنطقة ، و نهدف من خلالِ هذا المشروع أن نُفيد و نستفيد ، فنحن و الأسر المنتجة سواعد متقابلة نأمل أن نحقق النجاح ، حيث نقوم بتأجير الرفوف لهم ونلزمهم بتوفير الأصنافِ يومياً و نقوم بتوفير كامل التجهيزات للمحل و استقبال الزبائن .
وبسؤاله عن مدى إقبال الأسر المنتجة لهذا المشروع قال : بفضل الله لدينا ثمانِية عشر أسرة منتجة تقدم أصنافاً متنوعة من الحلويات و المعجنات و لدينا قُرابة ثمانين أسرة في قائمة الانتظار .
الشيخ : جابر الحمادي تحدث في لقاءٍ تلفزيونيٍ له على شاشة القناة السعودية الثقافية قائلاً : أقترح على الجهات الحكومية أن تُساهم في دعم الأسر المنتجة من خلال عقد الشراكاتِ معهم .

صحيفة ” عسير نيوز ” زارت بعض المناطق النائية الواقعة بتهامة عسير حيث تُعتبر من أكثر المناطق التي تفتقد في بعض الأحيان إلى المشاريع التطوعية و اللجان التنموية و الجمعيات الخيرية وإن وُجدت فهي تأتي على هيئة اجتهاداتٍ شخصية ، ويعود السبب في ذلك إلى تداخل الحدود بينها و بين منطقة جيزان ، فبعض الدوائر الحكومية في هذه المناطق تعود إلى منطقة عسير و البعض الآخر في نفس المنطقة يعود إلى منطقة جيزان ، وهذا الأمر عرقل العديد من الإجراءات ، كما أنها تعاني من نقصٍ في الخدمات وفي بعض الأحيان يصعُب الوصول إليها .
يقول المواطن شايع مجرشي : قدمنا طلباً لتأسيس مركزٍ للتنمية الاجتماعية بهدف تنمية المجتمع الذي نعيش فيه ولكن واجهتنا بعض العوائق حيث أن جزءاً من منطقتنا تابعٌ لعسير و الجزء الآخر تابع لجيزان و عندما ذهبنا للشؤون الاجتماعية بعسير وجّهونا إلى جيزان وبقينا بين صدٍ و رد حتى تبخر الأمل ، و نحن الآن نطالب بالخدمات الأخرى فنحن نعاني من نفس المشكلة .
و قد ناشد أهل المنطقة بسرعة النظر في قضيتهم وتوفير مراكز و لجان تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية تأوي شبابهم وفتياتهم ، وتخدم الأسر في تلك المناطق .

 

شارك هذا الرابط:

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة

صحيفة عسير نيوز