صحيفة عسير نيوز
السبت, 11 صفر 1443 هجريا, 18 سبتمبر 2021 ميلاديا.

وحدة الأمن الفكري بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف تنفذ لقاءً توجيهياً لمنسوبي فرع منطقة عسير

وحدة الأمن الفكري بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف تنفذ لقاءً توجيهياً لمنسوبي فرع منطقة عسير
https://www.aseernp.com/?p=588784
أبها
محمد آل ميلس
شارك هذا الرابط:

نفذت وحدة الأمن الفكري بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لقاءً توجيهياً لتعزيز الأمن الفكري في فرع الرئاسة العامة بمنطقة عسير تحت عنوان (تنظيم الإخوان الإرهابي وأثره في إفساد العقيدة) ألقاه فضيلة مستشار معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر.

وحضر اللقاء فضيلة المدير العام ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام بالفرع وعدد من منسوبي الهيئات التابعة للفرع .وتحدث الشيخ العمر عن بيان خطر الجماعات الإرهابية المتطرفة كجماعة الإخوان، وما تفرع منها مثل السرورية والبنائية والقطبية، والرد على شبهاتهم ، وذكر الأدلة الشرعية المنافية لمعتقداتهم، وكلام أهل العلم المعتبرين في ذلك.

كما أوضح فضيلته في بداية حديثه أهمية اتباع الكتاب والسنة على فهم سلف هذه الأمة. ثم بين خطر الخوارج و ضلالاتهم وخطورتهم على المجتمع.وفي ختام اللقاء أشاد الشيخ العمر بجهود المملكة العربية السعودية في مواجهة هذه الجماعات منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز -رحمه الله- إلى عهدنا الحاضر والزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله- وأدام عزهم.

وقد بين فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة بمنطقة عسير الشيخ جابر بن عبدالله الشهري أن هذه اللقاءات والبرامج، تأتي ضمن خطة وحدة الأمن الفكري، في مجال التثقيف والتوعية فكرياً وتصحيح العقائد وبيان مخاطر الجماعات المنحرفة والحزبية. بتوجيه ومتابعة مباشرة من معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند -حفظه الله-.

شارك هذا الرابط:

التعليقات (١) أضف تعليق

  1. ١
    زائرعبدالرحمن الغرابي

    هذا اللقاء الثري والتوضحي بشان هذه الفئة(الاخوان المسلمون) التي عاشت حقبة من الزمن واخذت من شعارها واسمها علامة وكأن لها علاقة وثيقة بماتسمت به عملا وقولا. وهي الحقيقة بعيدة كل البعد عن ماتحمله مت ايدولجية اكثر مايطلع عليها الخديعة للجهتتين من المسلمين المتعلمين منهم والعاميين وكنا نتأمل فيهم الخير ، حتى ظهر وبان الخبر بعد احدث مصر وعلاقتها مع الصفوين في قم والنجف وايضا اليه لقد كانون مثل العود المعجعج والنخر والذي عشعش فيه السوس سنين طويله فالحمدلله الذي اظهرهم على حقيقتهم وماكانوا يخفونه عن معظم الناس ..

صحيفة عسير نيوز