صحيفة عسير نيوز
الإثنين, 25 ذو الحجة 1440 هجريا, 26 أغسطس 2019 ميلاديا.

احدث الموضوعات

عاجل

التحالف: تؤكد ضرورة التزام كافة الأطراف في محافظة “شبوة” باستمرار وقف إطلاق النار والمحافظة على التهدئة

32% يرون عدم نجاح تنظيم اختتام صدر الكرامة مقابل 43%: البدر يبدع ورئيس المركز الإعلامي والإعلاميين ” لا مكان لهم

32% يرون عدم نجاح تنظيم اختتام صدر الكرامة مقابل 43%: البدر يبدع ورئيس المركز الإعلامي والإعلاميين ” لا مكان لهم
https://www.aseernp.com/?p=430791
سعيد آل رفيع
صحيفة عسير نيوز

أدلى 514 شخصا بآرائهم لعسير نيوز من خلال استفتاء تم نشره على حساب الصحيفة في تويتر حول مستوى نجاح تنظيم ختام فعاليات صدر الكرامة, حيث صوت 43% بأن التنظيم ممتاز, وصوت 57% بأن التنظيم جيد و سيء, في حين أن من يرى أن التنظيم سيء بلغ 32%.

عسير نيوز رصدت في موقع المهرجان آراء الزوار, حيث قال الزائر عبدالله عسيري بأنه حضر من أبها إلا أنه تفاجأ بأن الحضور أكبر وأكثر مما كان متوقعاً, حيث أن شخصية بحجم الأمير بدر بن عبدالمحسن له جمهور ومحبين لا يكفيهم موقع كموقع الفعالية, مشيرا إلى أن المقاعد لا تتجاوز 500 مقعد, في حين أن الحضور أكبر بكثير من هذا الرقم, وكان حريا باللجنة أن تضع خطة أفضل لاستيعاب الحضور الغفير.

أريج عبدالله الشهراني قالت لعسير نيوز أن الفعالية جميله, لكن التنظيم لم يكن على قدر هذا الختام, فكرة الأمسية كانت رائعة لم يعكر صفوها إلا التنظيم, إما أن العدد أكبر من عدد المنظمين, أو أن اللجنة لم تتوقع هذا الحضور, ولكل زائر حق في أن يجد مقعدا لحضور الأمسية, وطالما أن المقاعد محدودة فالمفترض من اللجنة أن تقدم دعوات شخصية لعدد محدود دون تكبيد الناس عناء السفر والحضور والعودة من البوابات, فليس من المعقول متابعة الأمسية في مكان غير مجهز بمقاعد للزوار.

الإعلاميون كان لهم موقف مختلف, وناقشوا ذلك علنا موجهين تساؤلات للجنة المنظمة التي لم تكن على قدر حجم الفعالية, فمنذ اليوم الأول والتدخلات في عمل الإعلام مستمرة, وتغييرات شبه مستمرة حتى اليوم الختامي, بقي الإعلاميين خارج أسوار الفعالية, ولم يظفر بالدخول إلا من كان يربطه علاقة شخصية بأحد المنظمين أو من خلال الدخول بالتحايل من خلف الكواليس, ومع ذلك كله, لم يتصدر المكان إلا سنابات شخصية ” فقط “.

مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ عبدالله آل هتيلة قال عبر حسابه في تويتر: كان الأمل أن يستعيد الإعلام وهجه في عسير بعد سنوات عجاف، إلا أن التركيز على “السناب”، جعلنا أكثر إحباطاً. لن نتوقف، وإذا كان هناك من يحاول حجب الإعلام عن إبراز المناسبات الوطنية، وجهود الدولة في نقلة تنموية، لن يحول دون طرحنا لهموم المواطن ومعاناته.

وقال محرر صحيفة عكاظ في عسير الزميل علي فايع الألمعي قال عبر حسابه: الإخوة الذين يسألونني عن ليلة البارحة ليلة بدر بن عبدالمحسن في صدر الكرامة في محايل عسير. حضرتُ الأمسية دون دعوة ودخلت لساحة الاحتفال ببطاقتي الصحفية ، وحمدت الله أنّ هناك من تفهم أنني صحفي فأدخلتي . لم أجلس على كرسي أثناء الأمسية وبقيت واقفاً أبحث عن شيء يميز صحيفة عكاظ.

الزميل سعيد محيا في صحيفة عسير قال: إعلام عسير كان في هاوية ، نزول ، وراء البحث عن أصحاب السناب ، وتم إبعاد الكوادر الصحفية صاحبة التخصص في مجال الصحافه و الإعلام ، ورأينا في أكبر حفل لعاصمة السياحة في أبها إعلامي المنطقة المشاهير هم الإعلام. هناك خلل لمن يفقد التخصص في مجال الصحافه و الإعلام.

وأضاف: لا يزال إعلامي منطقة عسير في أمس الحاجة إلى إيجاد المركز الإعلامي بمنطقة عسير ولما له من أهمية كبيرة، وكما تعلم نعيش سنوات ماضية على إعطاء البطاقات لصغار السن وزرع شلاليات وأحزاب ، ومن خلال الاحتفالات تجد البطاقات الإعلامية بطريقه عشوائية للمعارف والأصحاب والأسر المنتجة.

الزميل خالد آل مريح قال: بكل أسف ، لم يكن هناك تنظيم احترم حضور إعلاميين بارزين ومعروفين ، في سراة عسير, مؤكدا بأن الضيف له حق ومن حضر من بعيد لأجل التغطية لم يجد منظمين.

مدير المكتب الإقليمي لجريدة الرياض سلطان الأحمري لم يجد سوى الجلوس في الكواليس, وقال عبر حسابه: لست ببعيد منك كنت في الكواليس واقفاً بجوار احدى مكبرات الصوت منصت للبدر فقط . الكلمة والمهمة أكبر من البحث عن كرسي للجلوس . وهوس الحرف والمهنة لايعرف مكانتها سوى من كابد متاعبها . دمت متألقاً ياصديقي …

الغضب على سوء التنظيم لم يقتصر على الإعلاميين, فقد أشار أحد أبناء المشاركين في نداء الواجب ” تحتفظ عسير نيوز بتفاصيله ” بأن والده تكبد عناء السفر للحضور بناء على دعوة للمهرجان, إلا أنه تفاجأ بالتهميش وعدم تقدير كبر سن والده.

وحتى الرياضة عانت الأمرين، فبطل البطولة الرياضية التي أقسمت ضمن فعاليات صدر الكرامة ” نادي جرش ” تم منعه من السلام على راعي الحفل ولم يتوج ولم يتسلم لاعبيه الكأس ولا الميداليات من يد سموه الكريم.

الإعلام رسالة:

تم التواصل ليلة الختام مع مدير المركز الإعلامي بمهرجان صدر الكرامة الذي قدم إعتذاره الشديد باسم المركز الإعلامي وأبدى أسفه على ما تعرض له الزملاء الإعلاميين في كافة الصحف مؤكدا أنه شخصيا لم يتمكن من الدخول والتغطية ومتابعة أعمال ختام الأمسية, وهذا يضع علامة استفهام كبرى: من المسؤول عن هذه الفوضى؟ ومن المسؤول عن تهميش الإعلام ؟

الجدير بالذكر أن الأمسية الختامية لفعاليات صدر الكرامة أحياها الشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن وشهدت حضور غفير وتم نقلها عبر الشاشات في عدد من المواقع داخل محافظة محايل وخارجها.

وقد استهل سمو الأمير بدر بن عبدالمحسن الأمسية بكلمة هنأ فيها كل من قدّم دماً وجاد بروحه في سبيل عزة وكرامة أرض الحرمين الشريفين، وأصل العرب والعروبة وفخرها، وقال سموه : “إخواني وأخواتي .. إن من قدم دماً ليس كمن قدم قصائداً، ولكن من حقه علينا أن نقول : لك الشكر بعد الله على ما قدمت، كذلك من حقنا نحن، أن يعلم جنودنا البواسل على الجبهة قدْر الفخر والاعتزاز الذي نكنّه لهم، ولن أنسى أن أشكر إخواننا في الدم والمصير ، جنودنا الأبطال وأشقائنا في الإمارات العربية المتحدة”، سائلاً الله تعالى أن يرحم الشهداء وينصر الجنود المرابطين ويحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل مكروه.
ثم استهل سموه أمسيته بقصيدة عن فضل الشهادة في سبيل الله وقال منها :
الشهادة حياة للوطن والشهيد
عند ربه عزيزٍ وعند ربعه كريم
لا تنوح البواكي من حيا من جديد
في القلوب وبنا له مسكن في السديم
من قضى دون أرضه ودون عرضه سعيد
يستحق الفرح لو كان فقده عظيم.
وأشاد سموه بالبطولات التي يسطرها الجنود البواسل المرابطين في ميادين العز والشرف دفاعاً عن الدين والوطن ، وقدّم قصيدة شعرية أهداها لشهداء صدر الكرامة قال فيها :
يا محايل عسير ويا سراة القصيد
فيك يزهى جديدي واستعيد القديم
جيت أهنئ النشاما من قريب وبعيد
ما أعز اليتاما .. طفل غيري اليتيم
أحمد اللي جعلنا .. أحرار منّا عبيد
ما عرفنا الهوان وما قهرنا الخصيم
يا بلادي فدتك الروح ماني الوحيد
اللي يعشق قمرك وزهرتك والنسيم
وعاش سلمان سترك والولي العظيم.
كما ألقى سموه العديد من القصائد الوطنية التي تغنى فيها بالوطن، مستلهما وبعض القصائد الشهيرة من ألبوماته.

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة